منتدي الرسالة


منتدي اسلامي ثقافي علي منهج أهل السنة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
تم بفضل الله تدشين سفينة الرسالة من مرسي الدنيا الفانية وصولا الي مرسي الاخرة والنجاة من نار جهنم الي جنات الفردوس الاعلي فهيا اركبوا معنا ،،،،؟
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» الورده الباقيه
من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالأحد أكتوبر 28, 2012 10:59 am من طرف حفيدة عمر

» لاتعود ابنك على هذه العاده
من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالأحد أكتوبر 28, 2012 10:41 am من طرف حفيدة عمر

» قصة أصحاب السبت
من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالأحد أكتوبر 21, 2012 12:12 pm من طرف فارس التوحيد

» قصةسبأ
من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالأحد أكتوبر 21, 2012 12:09 pm من طرف فارس التوحيد

» قصةالخضر
من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالأحد أكتوبر 21, 2012 12:07 pm من طرف فارس التوحيد

» قصة بقرة بنى لإسرائيل
من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالأحد أكتوبر 21, 2012 12:05 pm من طرف فارس التوحيد

» كــــــــــــتاب الرحيق المختوم صفي الرحمن المباركفوري
من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت أكتوبر 20, 2012 11:24 am من طرف حفيدة عمر

» حب الرسول واتباع السنة
من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت أكتوبر 20, 2012 11:18 am من طرف فارس التوحيد

» الصحابة واتباع الرسول
من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت أكتوبر 20, 2012 11:14 am من طرف فارس التوحيد

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



rss

منتدي الرسالة

↑ Grab this Headline Animator

المواضيع الأكثر نشاطاً
دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::
معجزات النبى مع القرآن
من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م
العرب الأرض والشعب والحكم والاقتصادوالديانة
معجزاته صل الله عليه وسلم فى الرؤيا
الإمام أبو حنيفة
مفاتيح الرزق
العبادات - الطهارة - وأقسام المياه
المعتقد الصحيح في أركان الإيمان الستة
من العام 53قبل الهجرة حتى العام الأول للهجرة 571 : 622 م
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدي الرسالة على موقع حفض الصفحات
rss

منتدي الرسالة

↑ Grab this Headline Animator

ترتيب اليسكا

شاطر
 

 من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:13 pm

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

هجرة
الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبي بكر رضي الله عنه من مكة إلى
المدينة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
1O622
تفاصيل
الحدث:


في
البخاري عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: ... فقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه
وسلم لِلْمُسْلِمِينَ إِنِّي أُرِيتُ دَارَ هِجْرَتِكُمْ ذَاتَ نَخْلٍ بَيْنَ
لاَبَتَيْنِ - وَهُمَا الْحَرَّتَانِ -. فَهَاجَرَ مَنْ هَاجَرَ قِبَلَ
الْمَدِينَةِ وَرَجَعَ عَامَّةُ مَنْ كَانَ هَاجَرَ بِأَرْضِ الْحَبَشَةِ إِلَى
الْمَدِينَةِ وَتَجَهَّزَ أَبُو بَكْرٍ قِبَلَ الْمَدِينَةِ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ
اللهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى رِسْلِكَ فَإِنِّي أَرْجُو أَنْ يُؤْذَنَ لِي
فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ وَهَلْ تَرْجُو ذَلِكَ بِأَبِي أَنْتَ قَالَ نَعَمْ فَحَبَسَ
أَبُو بَكْرٍ نَفْسَهُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم لِيَصْحَبَهُ
وَعَلَفَ رَاحِلَتَيْنِ كَانَتَا عِنْدَهُ وَرَقَ السَّمُرِ وَهْوَ الْخَبَطُ
أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ. قَالَتْ عَائِشَةُ: فَبَيْنَمَا نَحْنُ يَوْمًا جُلُوسٌ فِي
بَيْتِ أَبِي بَكْرٍ فِي نَحْرِ الظَّهِيرَةِ قَالَ قَائِلٌ لأَبِي بَكْرٍ هَذَا
رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مُتَقَنِّعًا - فِي سَاعَةٍ لَمْ يَكُنْ
يَأْتِينَا فِيهَا - فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ فِدَاءٌ لَهُ أَبِي وَأُمِّي وَاللَّهِ
مَا جَاءَ بِهِ فِي هَذِهِ السَّاعَةِ إِلاَّ أَمْرٌ قَالَتْ فَجَاءَ رَسُولُ اللهِ
صلى الله عليه وسلم فَاسْتَأْذَنَ فَأُذِنَ لَهُ فَدَخَلَ فَقَالَ النَّبِيُّ صلى
الله عليه وسلم لأَبِي بَكْرٍ أَخْرِجْ مَنْ عِنْدَكَ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ
إِنَّمَا هُمْ أَهْلُكَ بِأَبِي أَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ فَإِنِّي قَدْ
أُذِنَ لِي فِي الْخُرُوجِ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ الصَّحَابَةُ بِأَبِي أَنْتَ يَا
رَسُولَ اللهِ قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: نَعَمْ قَالَ أَبُو بَكْرٍ
فَخُذْ بِأَبِي أَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ إِحْدَى رَاحِلَتَيَّ هَاتَيْنِ قَالَ
رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: بِالثَّمَنِ قَالَتْ عَائِشَةُ
فَجَهَّزْنَاهُمَا أَحَثَّ الْجَهَازِ وَصَنَعْنَا لَهُمَا سُفْرَةً فِي جِرَابٍ
فَقَطَعَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ قِطْعَةً مَنْ نِطَاقِهَا فَرَبَطَتْ
بِهِ عَلَى فَمِ الْجِرَابِ - فَبِذَلِكَ سُمِّيَتْ ذَاتَ النِّطَاقِ- قَالَتْ،
ثُمَّ لَحِقَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، وَأَبُو بَكْرٍ بِغَارٍ فِي جَبَلِ
ثَوْرٍ فَكَمَنَا فِيهِ ثَلاَثَ لَيَالٍ يَبِيتُ عِنْدَهُمَا عَبْدُ اللهِ بْنُ
أَبِي بَكْرٍ وَهْوَ غُلاَمٌ شَابٌّ ثَقِفٌ لَقِنٌ فَيُدْلِجُ مِنْ عِنْدِهِمَا
بِسَحَرٍ فَيُصْبِحُ مَعَ قُرَيْشٍ بِمَكَّةَ كَبَائِتٍ فَلاَ يَسْمَعُ أَمْرًا
يُكْتَادَانِ بِهِ إِلاَّ وَعَاهُ حَتَّى يَأْتِيَهُمَا بِخَبَرِ ذَلِكَ. حينَ
يَخْتَلِطُ الظَّلاَمُ وَيَرْعَى عَلَيْهِمَا عَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ مَوْلَى
أَبِي بَكْرٍ مِنْحَةً مِنْ غَنَمٍ فَيُرِيحُهَا عَلَيْهِمَا حِينَ يَذْهَبُ
سَاعَةٌ مِنَ الْعِشَاءِ فَيَبِيتَانِ فِي رِسْلٍ وَهْوَ لَبَنُ مِنْحَتِهِمَا
وَرَضِيفِهِمَا حَتَّى يَنْعِقَ بِهَا عَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ بِغَلَسٍ يَفْعَلُ
ذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ تِلْكَ اللَّيَالِي الثَّلاَثِ وَاسْتَأْجَرَ
رَسُولُ اللهِ: وَأَبُو بَكْرٍ رَجُلاً مِنْ بَنِي الدِّيلِ وَهْوَ مِنْ بَنِي
عَبْدِ بْنِ عَدِيٍّ هَادِيًا خِرِّيتًا - وَالْخِرِّيتُ الْمَاهِرُ بِالْهِدَايَةِ
- قَدْ غَمَسَ حِلْفًا فِي آلِ الْعَاصِ بْنِ وَائِلٍ السَّهْمِيِّ وَهْوَ عَلَى
دِينِ كُفَّارِ قُرَيْشٍ فَأَمِنَاهُ فَدَفَعَا إِلَيْهِ رَاحِلَتَيْهِمَا
وَوَاعَدَاهُ غَارَ ثَوْرٍ بَعْدَ ثَلاَثِ لَيَالٍ بِرَاحِلَتَيْهِمَا صُبْحَ
ثَلاَثٍ وَانْطَلَقَ مَعَهُمَا عَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ وَالدَّلِيلُ فَأَخَذَ
بِهِمْ طَرِيقَ السَّوَاحِلِ. وفي البخاري عن سُرَاقَةَ بْن جُعْشُمٍ قال: جَاءَنَا
رُسُلُ كُفَّارِ قُرَيْشٍ يَجْعَلُونَ فِي رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم
وَأَبِي بَكْرٍ دِيَةَ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مَنْ قَتَلَهُ، أَوْ أَسَرَهُ
فَبَيْنَمَا أَنَا جَالِسٌ فِي مَجْلِسٍ مِنْ مَجَالِسِ قَوْمِي بَنِي مُدْلِجٍ
أَقْبَلَ رَجُلٌ مِنْهُمْ حَتَّى قَامَ عَلَيْنَا وَنَحْنُ جُلُوسٌ فَقَالَ يَا
سُرَاقَةُ إِنِّي قَدْ رَأَيْتُ آنِفًا أَسْوِدَةً بِالسَّاحِلِ - أُرَاهَا
مُحَمَّدًا وَأَصْحَابَهُ قَالَ سُرَاقَةُ فَعَرَفْتُ أَنَّهُمْ هُمْ فَقُلْتُ لَهُ
إِنَّهُمْ لَيْسُوا بِهِمْ وَلَكِنَّكَ رَأَيْتَ فُلاَنًا وَفُلاَنًا انْطَلَقُوا
بِأَعْيُنِنَا ثُمَّ لَبِثْتُ فِي الْمَجْلِسِ سَاعَةً ثُمَّ قُمْتُ فَدَخَلْتُ
فَأَمَرْتُ جَارِيَتِي أَنْ تَخْرُجَ بِفَرَسِي وَهْيَ مِنْ وَرَاءِ أَكَمَةٍ
فَتَحْبِسَهَا عَلَيَّ وَأَخَذْتُ رُمْحِي فَخَرَجْتُ بِهِ مِنْ ظَهْرِ الْبَيْتِ
فَحَطَطْتُ بِزُجِّهِ الأَرْضَ وَخَفَضْتُ عَالِيَهُ حَتَّى أَتَيْتُ فَرَسِي
فَرَكِبْتُهَا فَرَفَعْتُهَا تُقَرَّبُ بِي حَتَّى دَنَوْتُ مِنْهُمْ فَعَثَرَتْ
بِي فَرَسِي فَخَرَرْتُ عَنْهَا فَقُمْتُ فَأَهْوَيْتُ يَدِي إِلَى كِنَانَتِي
فَاسْتَخْرَجْتُ مِنْهَا الأَزْلاَمَ فَاسْتَقْسَمْتُ بِهَا أَضُرُّهُمْ أَمْ لاَ
فَخَرَجَ الَّذِي أَكْرَهُ فَرَكِبْتُ فَرَسِي وَعَصَيْتُ الأَزْلاَمَ تُقَرِّبُ
بِي حَتَّى إِذَا سَمِعْتُ قِرَاءَةَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَهْوَ لاَ
يَلْتَفِتُ، وَأَبُو بَكْرٍ يُكْثِرُ الاِلْتِفَاتَ سَاخَتْ يَدَا فَرَسِي فِي
الأَرْضِ حَتَّى بَلَغَتَا الرُّكْبَتَيْنِ فَخَرَرْتُ عَنْهَا ثُمَّ زَجَرْتُهَا
فَنَهَضَتْ فَلَمْ تَكَدْ تُخْرِجُ يَدَيْهَا فَلَمَّا اسْتَوَتْ قَائِمَةً إِذَا
لأَثَرِ يَدَيْهَا عُثَانٌ سَاطِعٌ فِي السَّمَاءِ مِثْلُ الدُّخَانِ
فَاسْتَقْسَمْتُ بِالأَزْلاَمِ فَخَرَجَ الَّذِي أَكْرَهُ فَنَادَيْتُهُمْ
بِالأَمَانِ فَوَقَفُوا فَرَكِبْتُ فَرَسِي حَتَّى جِئْتُهُمْ وَوَقَعَ فِي نَفْسِي
حِينَ لَقِيتُ مَا لَقِيتُ مِنَ الْحَبْسِ عَنْهُمْ أَنْ سَيَظْهَرُ أَمْرُ رَسُولِ
اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقُلْتُ لَهُ إِنَّ قَوْمَكَ قَدْ جَعَلُوا فِيكَ
الدِّيَةَ وَأَخْبَرْتُهُمْ أَخْبَارَ مَا يُرِيدُ النَّاسُ بِهِمْ وَعَرَضْتُ
عَلَيْهِمِ الزَّادَ وَالْمَتَاعَ فَلَمْ يَرْزَآنِي وَلَمْ يَسْأَلاَنِي إِلاَّ
أَنْ قَالَ أَخْفِ عَنَّا فَسَأَلْتُهُ أَنْ يَكْتُبَ لِي كِتَابَ أَمْنٍ فَأَمَرَ
عَامِرَ بْنَ فُهَيْرَةَ فَكَتَبَ فِي رُقْعَةٍ مِنْ أَدِيمٍ ثُمَّ مَضَى رَسُولُ
اللهِ صلى الله عليه وسلم. وفي البخاري عن عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ أَنَّ رَسُولَ
اللهِ صلى الله عليه وسلم لَقِيَ الزُّبَيْرَ فِي رَكْبٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ
كَانُوا تِجَارًا قَافِلِينَ مِنَ الشَّامِ فَكَسَا الزُّبَيْرُ رَسُولَ اللهِ صلى
الله عليه وسلم وَأَبَا بَكْرٍ ثِيَابَ بَيَاضٍ وَسَمِعَ الْمُسْلِمُونَ
بِالْمَدِينَةِ مَخْرَجَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ مَكَّةَ فَكَانُوا
يَغْدُونَ كُلَّ غَدَاةٍ إِلَى الْحَرَّةِ فَيَنْتَظِرُونَهُ حَتَّى يَرُدَّهُمْ
حَرُّ الظَّهِيرَةِ فَانْقَلَبُوا يَوْمًا بَعْدَ مَا أَطَالُوا انْتِظَارَهُمْ
فَلَمَّا أَوَوْا إِلَى بُيُوتِهِمْ أَوْفَى رَجُلٌ مِنْ يَهُودَ عَلَى أُطُمٍ مِنْ
آطَامِهِمْ لأَمْرٍ يَنْظُرُ إِلَيْهِ فَبَصُرَ بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم
وَأَصْحَابِهِ مُبَيَّضِينَ يَزُولُ بِهِمُ السَّرَابُ فَلَمْ يَمْلِكِ
الْيَهُودِيُّ أَنْ قَالَ بِأَعْلَى صَوْتِهِ يَا مَعَاشِرَ الْعَرَبِ هَذَا
جَدُّكُمُ الَّذِي تَنْتَظِرُونَ فَثَارَ الْمُسْلِمُونَ إِلَى السِّلاَحِ
فَتَلَقَّوْا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِظَهْرِ الْحَرَّةِ فَعَدَلَ
بِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ حَتَّى نَزَلَ بِهِمْ فِي بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ،
وَذَلِكَ يَوْمَ الاِثْنَيْنِ مِنْ شَهْرِ رَبِيعٍ الأَوَّلِ فَقَامَ أَبُو بَكْرٍ
لِلنَّاسِ وَجَلَسَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم صَامِتًا فَطَفِقَ مَنْ جَاءَ
مِنَ الأَنْصَارِ مِمَّنْ لَمْ يَرَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُحَيِّي
أَبَا بَكْرٍ حَتَّى أَصَابَتِ الشَّمْسُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم
فَأَقْبَلَ أَبُو بَكْرٍ حَتَّى ظَلَّلَ عَلَيْهِ بِرِدَائِهِ فَعَرَفَ النَّاسُ
رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عِنْدَ ذَلِكَ .. ).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

بناء
المسجد النبوي.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
1
O622
تفاصيل
الحدث:


في
البخاري أن رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم لبث فِي بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ -
أي حين قدومه إلى المدينة -ِبضْعَ عَشْرَةَ لَيْلَةً وَأُسِّسَ الْمَسْجِدُ الَّذِي
أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى وَصَلَّى فِيهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ
رَكِبَ رَاحِلَتَهُ فَسَارَ يَمْشِي مَعَهُ النَّاسُ حَتَّى بَرَكَتْ عِنْدَ
مَسْجِدِ الرَّسُولِ صلى الله عليه وسلم بِالْمَدِينَةِ وَهْوَ يُصَلِّي فِيهِ
يَوْمَئِذٍ رِجَالٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، وَكَانَ مِرْبَدًا لِلتَّمْرِ لِسُهَيْلٍ
وَسَهْلٍ غُلاَمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي حَجْرِ أَسْعَدَ بْنِ زُرَارَةَ، فَقَالَ
رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم حِينَ بَرَكَتْ بِهِ رَاحِلَتُهُ: هَذَا إِنْ
شَاءَ اللَّهُ الْمَنْزِلُ. ثُمَّ دَعَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم
الْغُلاَمَيْنِ فَسَاوَمَهُمَا بِالْمِرْبَدِ لِيَتَّخِذَهُ مَسْجِدًا. فَقَالاَ
لاَ بَلْ نَهَبُهُ لَكَ يَا رَسُولَ اللهِ. ثُمَّ بَنَاهُ مَسْجِدًا وَطَفِقَ
رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَنْقُلُ مَعَهُمُ اللَّبِنَ فِي بُنْيَانِهِ
وَيَقُولُ وَهُوَ يَنْقُلُ اللَّبِنَ: هَذَا الْحِمَالُ لاَ حِمَالَ خَيْبَرْ هَذَا
أَبَرُّ رَبَّنَا وَأَطْهَرْ. وَيَقُولُ: اللَّهُمَّ إِنَّ الأَجْرَ أَجْرُ
الآخِرَهْ فَارْحَمِ الأَنْصَارَ وَالْمُهَاجِرَهْ. وفي البخاري عن أنس رضي الله
عنه قَالَ: قَدِمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ فَنَزَلَ أَعْلَى
الْمَدِينَةِ فِي حَيٍّ يُقَالُ لَهُمْ بَنُو عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ فَأَقَامَ
النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِيهِمْ أَرْبَعَ عَشْرَةَ لَيْلَةً ثُمَّ أَرْسَلَ
إِلَى بَنِي النَّجَّارِ فَجَاؤُوا مُتَقَلِّدِي السُّيُوفِ كَأَنِّي أَنْظُرُ
إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم عَلَى رَاحِلَتِهِ، وَأَبُو بَكْرٍ رِدْفُهُ
وَمَلأُ بَنِي النَّجَّارِ حَوْلَهُ حَتَّى أَلْقَى بِفِنَاءِ أَبِي أَيُّوبَ،
وَكَانَ يُحِبُّ أَنْ يُصَلِّيَ حَيْثُ أَدْرَكَتْهُ الصَّلاَةُ وَيُصَلِّي فِي
مَرَابِضِ الْغَنَمِ وَأَنَّهُ أَمَرَ بِبِنَاءِ الْمَسْجِدِ فَأَرْسَلَ إِلَى
مَلإٍ مِنْ بَنِي النَّجَّارِ فَقَالَ يَا بَنِي النَّجَّارِ ثَامِنُونِي
بِحَائِطِكُمْ هَذَا. قَالُوا: لاَ وَاللَّهِ لاَ نَطْلُبُ ثَمَنَهُ إِلاَّ إِلَى
اللهِ فَقَالَ أَنَسٌ فَكَانَ فِيهِ مَا أَقُولُ لَكُمْ قُبُورُ الْمُشْرِكِينَ
وَفِيهِ خَرِبٌ وَفِيهِ نَخْلٌ فَأَمَرَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِقُبُورِ
الْمُشْرِكِينَ فَنُبِشَتْ ثُمَّ بِالْخَرِبِ فَسُوِّيَتْ وَبِالنَّخْلِ فَقُطِعَ
فَصَفُّوا النَّخْلَ قِبْلَةَ الْمَسْجِدِ وَجَعَلُوا عِضَادَتَيْهِ الْحِجَارَةَ
وَجَعَلُوا يَنْقُلُونَ الصَّخْرَ وَهُمْ يَرْتَجِزُونَ وَالنَّبِيُّ صلى الله عليه
وسلم مَعَهُمْ وَهُوَ يَقُولُ: اللَّهُمَّ لاَ خَيْرَ إِلاَّ خَيْرُ الآخِرَهْ
فَاغْفِرْ لِلأَنْصَارِ وَالْمُهَاجِرَهْ. وفي صحيح البخاري أيضا عن نَافِعٌ أَنَّ
عَبْدَ اللهِ أَخْبَرَهُ أَنَّ الْمَسْجِدَ كَانَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صلى
الله عليه وسلم مَبْنِيًّا بِاللَّبِنِ وَسَقْفُهُ الْجَرِيدُ وَعُمُدُهُ خَشَبُ
النَّخْلِ.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

المؤاخاة
بين المهاجرين والأنصار.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
1
O622
تفاصيل
الحدث:


كان
من آثار هجرته صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى المدينة تلك المؤاخاة التي حدثت بين
المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم. حتى كان يرث بعضهم بعضا في أول الأمر. كما في
البخاري عن ابْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا
مَوَالِيَ قَال وَرَثَةً وَالَّذِينَ عَاقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ قَالَ: كَانَ
الْمُهَاجِرُون لَمَّا قَدِمُوا الْمَدِينَةَ يَرِثُ الْمُهَاجِرُ الأَنْصَارِيَّ
دُونَ ذَوِي رَحِمِهِ لِلأُخُوَّةِ الَّتِي آخَى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم
بَيْنَهُمْ فَلَمَّا نَزَلَتْ وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ نَسَخَتْ ثُمَّ قَالَ
وَالَّذِينَ عَاقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ إِلاَّ النَّصْرَ وَالرِّفَادَةَ
وَالنَّصِيحَةَ وَقَدْ ذَهَبَ الْمِيرَاثُ وَيُوصِي لَهُ. وفي الترمذي وصححه
الألباني عن أنس رضي الله عنه قال: لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة أتاه
المهاجرون فقالوا: يا رسول الله ما رأينا قوما أبذل من كثير ولا أحسن مواساة من
قليل من قوم نزلنا بين أظهرهم لقد كفونا المؤنة وأشركونا في المهنأ حتى لقد خفنا أن
يذهبوا بالأجر كله. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا ما دعوتم الله لهم وأثنيتم
عليهم. ومن ذلك ما جاء في البخاري عن عَبْد الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهُ، قال: لَمَّا قَدِمْنَا الْمَدِينَةَ آخَى رَسُولُ اللهِ صلى الله
عليه وسلم بَيْنِي وَبَيْنَ سَعْدِ بْنِ الرَّبِيعِ. فَقَالَ سَعْدُ بْنُ
الرَّبِيعِ: إِنِّي أَكْثَرُ الأَنْصَارِ مَالاً فَأَقْسِمُ لَكَ نِصْفَ مَالِي
وَانْظُرْ أَيَّ زَوْجَتَيَّ هَوِيتَ نَزَلْتُ لَكَ عَنْهَا فَإِذَا حَلَّتْ
تَزَوَّجْتَهَا. فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ: لاَ حَاجَةَ لِي فِي ذَلِكَ هَلْ مِنْ
سُوقٍ فِيهِ تِجَارَةٌ؟ ... ).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

مشروعية
الأذان.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
1
O622
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:14 pm


في البخاري عن نَافِعٌ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ كَانَ يَقُولُ: (كَانَ
الْمُسْلِمُونَ حِينَ قَدِمُوا الْمَدِينَةَ يَجْتَمِعُونَ فَيَتَحَيَّنُونَ
الصَّلاَةَ لَيْسَ يُنَادَى لَهَا فَتَكَلَّمُوا يَوْمًا فِي ذَلِكَ فَقَالَ
بَعْضُهُمْ اتَّخِذُوا نَاقُوسًا مِثْلَ نَاقُوسِ النَّصَارَى وَقَالَ بَعْضُهُمْ
بَلْ بُوقًا مِثْلَ قَرْنِ الْيَهُودِ ... ) وعن عبد الله بن زيد قال: (لما أمر
رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناقوس يعمل ليضرب به للناس لجمع الصلاة طاف بي
وأنا نائم رجل يحمل ناقوسا في يده فقلت يا عبد الله أتبيع الناقوس؟ قال: وما تصنع
به؟ فقلت: ندعو به إلى الصلاة قال: أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك؟ فقلت له بلى
قال فقال تقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله
أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على
الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا
الله قال ثم استأخر عني غير بعيد ثم قال وتقول إذا أقمت الصلاة الله أكبر الله أكبر
أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الفلاح قد
قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله فلما أصبحت أتيت
رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بما رأيت فقال إنها لرؤيا حق إن شاء الله فقم
مع بلال فألق عليه ما رأيت فليؤذن به فإنه أندى صوتا منك فقمت مع بلال فجعلت ألقيه
عليه ويؤذن به قال فسمع ذلك عمر بن الخطاب وهو في بيته فخرج يجر رداءه ويقول والذي
بعثك بالحق يا رسول الله لقد رأيت مثل ما رأى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
فلله الحمد). رواه أبو داود في سننه، والحديث صححه عدد من أهل العلم منهم: الذهلي
والبخاري والنووي وابن دقيق العيد والألباني وغيرهم ..

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
الأبواء (ودَّان) وموادعة بني ضمرة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

صفر
O623
تفاصيل
الحدث:


قال
البخاري: (قال ابن إسحاق أول ما غزا النبي صلى الله عليه وسلم الأبواء ثم بواط ثم
العشيرة). قال ابن حجر: (والأبواء بفتح الهمزة وسكون الموحدة وبالمد قرية من عمل
الفرع بينها وبين الجحفة من جهة المدينة ثلاثة وعشرون ميلا. قيل سميت بذلك لما كان
فيها من الوباء وهي على القلب وإلا لقيل الأوباء والذي وقع في مغازي بن إسحاق ما
صورته غزوة ودان بتشديد المهملة قال وهي أول غزوات النبي صلى الله عليه وسلم خرج من
المدينة في صفر على رأس اثني عشر شهرا من مقدمه المدينة يريد قريشا فوادع بني ضمرة
بن بكر بن عبد مناة من كنانة وادعه رئيسهم مجدي بن عمرو الضمري ورجع بغير قتال. قال
بن هشام وكان قد استعمل على المدينة سعد بن عبادة. وليس بين ما وقع في السيرة وبين
ما نقله البخاري عن ابن إسحاق اختلاف لأن الأبواء وودان مكانان متقاربان بينهما ستة
أميال أو ثمانية ولهذا وقع في حديث الصعب بن جثامة وهو بالأبواء أو بودان، ووقع في
مغازي الأموي حدثني أبي عن بن إسحاق قال خرج النبي صلى الله عليه وسلم غازيا بنفسه
حتى انتهى إلى ودان وهي الأبواء. وقال موسى بن عقبة أول غزوة غزاها النبي صلى الله
عليه وسلم يعني بنفسه الأبواء وفي الطبراني من طريق كثير بن عبد الله بن عمرو بن
عوف عن أبيه عن جده قال أول غزاة غزوناها مع النبي صلى الله عليه وسلم الأبواء
وأخرجه البخاري في التاريخ الصغير عن إسماعيل وهو بن أبي أويس عن كثير بن عبد الله
مقتصرا عليه وكثير ضعيف عند الأكثر لكن البخاري مشاه وتبعه الترمذي وذكر أبو الأسود
في مغازيه عن عروة ووصله بن عائذ من حديث بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم لما
وصل إلى الأبواء بعث عبيدة بن الحارث في ستين رجلا فلقوا جمعا من قريش فتراموا
بالنبل فرمى سعد بن أبي وقاص بسهم وكان أول من رمى بسهم في سبيل
الله).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
بواط.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

ربيع
الثاني
O623
تفاصيل
الحدث:


في
صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه قال: سِرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه
وسلم فِي غَزْوَةِ بَطْنِ بُوَاطٍ وَهُوَ يَطْلُبُ الْمَجْدِيَّ بْنَ عَمْرٍو
الْجُهَنِيَّ وَكَانَ النَّاضِحُ يَعْتَقِبُهُ مِنَّا الْخَمْسَةُ وَالسِّتَّةُ
وَالسَّبْعَةُ فَدَارَتْ عُقْبَةُ رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ عَلَى نَاضِحٍ لَهُ
فَأَنَاخَهُ فَرَكِبَهُ ثُمَّ بَعَثَهُ فَتَلَدَّنَ عَلَيْهِ بَعْضَ التَّلَدُّنِ.
فَقَالَ لَهُ: شَأْ لَعَنَكَ اللَّهُ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
«مَنْ هَذَا اللاَّعِنُ بَعِيرَهُ؟». قَالَ: أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ
«انْزِلْ عَنْهُ فَلاَ تَصْحَبْنَا بِمَلْعُونٍ لاَ تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ
وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَوْلاَدِكُمْ وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ لاَ
تُوَافِقُوا مِنَ اللَّهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ».
وبواط: جبل من جبال جهينة، بقرب ينبع.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
العُشَيْرَة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

جمادى
الأولى
O623
تفاصيل
الحدث:


في
البخاري عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ قال: كُنْتُ إِلَى جَنْبِ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ
فَقِيلَ لَهُ: كَمْ غَزَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَزْوَةٍ؟ قَالَ
تِسْعَ عَشْرَةَ. قِيلَ: كَمْ غَزَوْتَ أَنْتَ مَعَهُ؟ قَالَ: سَبْعَ عَشْرَةَ.
قُلْتُ: فَأَيُّهُمْ كَانَتْ أَوَّلَ؟ قَالَ: الْعُسَيْرَةُ، أَوِ الْعُشَيْرُ. قال
ابن حجر: وغزوة العشيرة كانت في أثناء السنة الثانية قبل وقعة بدر. قال ابن إسحاق:
فسلك - أي النبي صلى الله عليه وسلم - على نقب بني دينار ثم على فيفاء الخبار فنزل
تحت شجرة ببطحاء ابن أزهر يقال لها ذات الساق فصلى عندها ... وصنع له عندها طعام
فأكل منه وأكل الناس معه ... واستقي له من ماء به يقال له المُشْتَرِب، ثم ارتحل
رسول الله صلى الله عليه وسلم فترك الخلائق بيساره وسلك شعبة يقال لها شعبة عبد
الله ... ثم صب لليسار حتى هبط يَلْيَل فنزل بمجتمعه ومجتمع الضَّبُوعة واستقى من
بئر بالضبوعة ثم سلك الفرش فرش ملل حتى لقي الطريق بصحيرات اليمام ثم اعتدل به
الطريق حتى نزل العشيرة من بطن ينبع فأقام بها جمادى الأولى وليالي من جمادى
الآخرة، وادع فيها بني مدلج وحلفاءهم من بني ضمرة ثم رجع الى المدينة ولم يلق
كيدا.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

تحويل
القبلة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

شعبان
O624
تفاصيل
الحدث:


جاء
في صحيح البخاري عَنِ الْبَرَاءِ بن عازب، قَالَ: لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللهِ صلى
الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ صَلَّى نَحْوَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سِتَّةَ عَشَرَ،
أَوْ سَبْعَةَ عَشَرَ شَهْرًا، وَكَانَ يُحِبُّ أَنْ يُوَجَّهَ إِلَى الْكَعْبَةِ
فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ
فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوُجِّهَ نَحْوَ الْكَعْبَةِ وَصَلَّى
مَعَهُ رَجُلٌ الْعَصْرَ ثُمَّ خَرَجَ فَمَرَّ عَلَى قَوْمٍ مِنَ الأَنْصَارِ
فَقَالَ هُوَ يَشْهَدُ أَنَّهُ صَلَّى مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم
وَأَنَّهُ قَدْ وُجِّهَ إِلَى الْكَعْبَةِ فَانْحَرَفُوا وَهُمْ رُكُوعٌ فِي
صَلاَةِ الْعَصْرِ.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

فرضية
صيام شهر رمضان.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

شعبان
O624
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:15 pm

قال ابن جرير الطبري: (وفي هذه السنة فرض صيام شهر رمضان وقد قيل إنه فرض في شعبان
منها). وذكر ابن كثير أن فريضة صيام شهر رمضان كانت في هذه السنة، قبل وقعة
بدر.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

فرض
زكاة الفطر.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

رمضان
O624
تفاصيل
الحدث:


شرع
الله سبحانه وتعالى زكاة الفطر, وهي واجبة على كل مسلم حُر أو عبد، ذكر أو أنثى،
صغير أو كبير من المسلمين قادر عليها. والحكمة منها تطهير الصائم مما عسى أن يكون
قد وقع فيه أثناء الصيام من لغو أو رفث، وإعانة للفقراء على إدخال السرور عليهم في
يوم العيد.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
بدر (الكبرى) وانتصار المسلمين.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

رمضان
O624
تفاصيل
الحدث:


ندب
رسول الله صلى الله عليه وسلم نفرا من المسلمين لاعتراض قافلة قريش القادمة من
الشام التي كان يرأسها أبو سفيان الذي علم بعد ذلك بخروج المسلمين، فأرسل إلى قريش
يستنفرها لاستنقاذ تجارتهم كما غير طريقه لإنقاذ التجارة، ثم التقى المسلمون
والمشركون عند ماء بدر وهي مكان بين مكة والمدينة وهو أقرب إليها من مكة وكان عدد
المشركين يقارب الألف وعدد المسلمين أكثر من ثلاثمائة وبدأت المعركة بالمبارزة
المشهورة ثم بدأ القتال وكان شديدا. وقتل فيها صناديد قريش كأبي جهل، وأمية بن خلف
وغيرهما حتى بلغ قتلاهم سبعون رجلا ومثلهم من الأسرى وقتل أربعة عشر من المسلمين،
وقيل ستة عشر. فكان النصر الكبير حليف المسلمين. حيث نصرهم الله تعالى وأرسل ملائكة
تقاتل معهم، أما الأسرى فأشار عمر بقتلهم وأشار أبو بكر بفدائهم فأخذ النبي صلى
الله عليه وسلم برأي أبي بكر ولكن الوحي نزل موافقا لرأي عمر، أما الغنائم فنزلت
فيها سورة الأنفال.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

وفاة
رقية رضي الله عنها.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

رمضان
O624
تفاصيل
الحدث:


توفيت
رقية بنت سيد البشر صلى الله عليه وسلم، وهي زوج عثمان بن عفان. قال أبو عمر: لا
أعرف خلافا أن زينب أكبر بنات النبي صلى الله عليه وسلم واختلف في رقية وفاطمة وأم
كلثوم والأكثر أنهن على هذا الترتيب. وكانت رقية أولا عند عتبة بن أبي لهب فلما بعث
النبي صلى الله عليه وسلم أمر أبو لهب ابنه بطلاقها فتزوجها عثمان وقال ابن هشام
تزوج عثمان رقية وهاجر بها الى الحبشة. ولما ندب رسول الله الناس للخروج لاعتراض
قافلة أبي سفيان أمر عثمانا أن يبقى عند رقية يمرضها ويعتني بها وكان سبب تخلفه هو
أمر النبي صلى الله عليه وسلم له بالبقاء وقد أسهم له النبي صلى الله عليه وسلم كما
أسهم لمن حضر بدرا ثم ما لبثت رقية في مرضها حتى توفيت رضي الله
عنها.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
بني قينقاع.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

شوال
O624
تفاصيل
الحدث:


ذكر
معظم أهل المغازي والسير أنها وقعت بعد بدر، ورجح ابن حجر ذلك، مستندا إلى رواية
ابن عباس في سنن أبي داود، وحكم عليها بالحسن وقواها برواية عبادة بن الوليد في
مغازي ابن إسحاق. وذكر ابن القيم أنها وقعت بعد بدر بستة أشهر. وقد حدد الزهري أنها
كانت في شوال من السنة الثانية للهجرة، وأضاف ابن سعد وغيره أنها كانت يوم السبت
للنصف من شوال. وخبر إجلاء بني قينقاع ثابت في الصحيحين، ففي البخاري عَنِ ابْنِ
عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: (حَارَبَتِ النَّضِيرُ وَقُرَيْظَةُ
فَأَجْلَى بَنِي النَّضِيرِ وَأَقَرَّ قُرَيْظَةَ وَمَنَّ عَلَيْهِمْ حَتَّى
حَارَبَتْ قُرَيْظَةُ فَقَتَلَ رِجَالَهُمْ وَقَسَمَ نِسَاءَهُمْ وَأَوْلاَدَهُمْ
وَأَمْوَالَهُمْ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ إِلاَّ بَعْضَهُمْ لَحِقُوا بِالنَّبِيِّ
صلى الله عليه وسلم فَآمَنَهُمْ وَأَسْلَمُوا وَأَجْلَى يَهُودَ الْمَدِينَةِ
كُلَّهُمْ بَنِي قَيْنُقَاعَ وَهُمْ رَهْطُ عَبْدِ اللهِ بْنِ سَلاَمٍ وَيَهُودَ
بَنِي حَارِثَةَ وَكُلَّ يَهُودِ الْمَدِينَةِ).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
السويق (قرقرة الكدر).


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
2
الشهر
القمري:

ذو
الحجة
O624
تفاصيل
الحدث:


ذكر
ابن كثير في البداية والنهاية عن ابن إسحاق أنه قال: وكان أبو سفيان كما حدثني محمد
بن جعفر بن الزبير ويزيد بن رومان ومن لا أتهم عن عبد الله بن كعب بن مالك - وكان
من أعلم الانصار - حين رجع إلى مكة، ورجع فل قريش من بدر نذر أن لا يمس رأسه ماء من
جنابة، حتى يغزو محمدا، فخرج في مائتي راكب من قريش لتبر يمينه فسلك النجدية حتى
نزل بصدر قناة إلى جبل يقال له: نيب من المدينة على بريد أو نحوه، ثم خرج من الليل
حتى أتى بني النضير تحت الليل فأتى حيي بن أخطب فضرب عليه بابه، فأبى أن يفتح له
وخافه، فانصرف عنه إلى سلام بن مشكم، وكان سيد بني النضير في زمانه ذلك وصاحب
كنزهم، فاستأذن عليه فأذن له فقراه وسقاه وبطن له من خبر الناس، ثم خرج في عقب
ليلته حتى أتى أصحابه فبعث رجالا من قريش فأتوا ناحية منها يقال لها العريض فحرقوا
في أصوار من نخل بها، ووجدوا رجلا من الانصار وحليفا له في حرث لهما فقتلوهما
وانصرفوا راجعين، فنذر بهم الناس فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في طلبهم. قال
ابن إسحاق: فبلغ قرقرة الكدر ثم انصرف راجعا وقد فاته أبو سفيان وأصحابه، ووجد
أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أزوادا كثيرة قد ألقاها المشركون يتخففون منها
وعامتها سويق، فسميت غزوة السويق.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

مقتل
كعب بن الأشرف.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
3O624
تفاصيل
الحدث:


في
صحيح مسلم عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قال: قَالَ
رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم «مَنْ لِكَعْبِ بْنِ الأَشْرَفِ فَإِنَّهُ قَدْ
آذَى اللَّهَ وَرَسُولَهُ». فَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ يَا رَسُولَ اللَّهِ
أَتُحِبُّ أَنْ أَقْتُلَهُ قَالَ «نَعَمْ». قَالَ ائْذَنْ لِى فَلأَقُلْ قَالَ
«قُلْ». فَأَتَاهُ فَقَالَ لَهُ وَذَكَرَ مَا بَيْنَهُمَا وَقَالَ إِنَّ هَذَا
الرَّجُلَ قَدْ أَرَادَ صَدَقَةً وَقَدْ عَنَّانَا. فَلَمَّا سَمِعَهُ قَالَ
وَأَيْضًا وَاللَّهِ لَتَمَلُّنَّهُ. قَالَ إِنَّا قَدِ اتَّبَعْنَاهُ الآنَ
وَنَكْرَهُ أَنْ نَدَعَهُ حَتَّى نَنْظُرَ إِلَى أَىِّ شَىْءٍ يَصِيرُ أَمْرُهُ -
قَالَ - وَقَدْ أَرَدْتُ أَنْ تُسْلِفَنِى سَلَفًا قَالَ فَمَا تَرْهَنُنِى قَالَ
مَا تُرِيدُ. قَالَ تَرْهَنُنِى نِسَاءَكُمْ قَالَ أَنْتَ أَجْمَلُ الْعَرَبِ
أَنَرْهَنُكَ نِسَاءَنَا قَالَ لَهُ تَرْهَنُونِى أَوْلاَدَكُمْ. قَالَ يُسَبُّ
ابْنُ أَحَدِنَا فَيُقَالُ رُهِنَ فِى وَسْقَيْنِ مِنْ تَمْرٍ. وَلَكِنْ نَرْهَنُكَ
اللأْمَةَ - يَعْنِى السِّلاَحَ - قَالَ فَنَعَمْ. وَوَاعَدَهُ أَنْ يَأْتِيَهُ
بِالْحَارِثِ وَأَبِى عَبْسِ بْنِ جَبْرٍ وَعَبَّادِ بْنِ بِشْرٍ قَالَ فَجَاءُوا
فَدَعَوْهُ لَيْلاً فَنَزَلَ إِلَيْهِمْ قَالَ سُفْيَانُ قَالَ غَيْرُ عَمْرٍو
قَالَتْ لَهُ امْرَأَتُهُ إِنِّى لأَسْمَعُ صَوْتًا كَأَنَّهُ صَوْتُ دَمٍ قَالَ
إِنَّمَا هَذَا مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ وَرَضِيعُهُ وَأَبُو نَائِلَةَ إِنَّ
الْكَرِيمَ لَوْ دُعِىَ إِلَى طَعْنَةٍ لَيْلاً لأَجَابَ. قَالَ مُحَمَّدٌ إِنِّى
إِذَا جَاءَ فَسَوْفَ أَمُدُّ يَدِى إِلَى رَأْسِهِ فَإِذَا اسْتَمْكَنْتُ مِنْهُ
فَدُونَكُمْ قَالَ فَلَمَّا نَزَلَ نَزَلَ وَهُوَ مُتَوَشِّحٌ فَقَالُوا نَجِدُ
مِنْكَ رِيحَ الطِّيبِ قَالَ نَعَمْ تَحْتِى فُلاَنَةُ هِىَ أَعْطَرُ نِسَاءِ
الْعَرَبِ. قَالَ فَتَأْذَنُ لِى أَنْ أَشُمَّ مِنْهُ قَالَ نَعَمْ فَشُمَّ.
فَتَنَاوَلَ فَشَمَّ ثُمَّ قَالَ أَتَأْذَنُ لِى أَنْ أَعُودَ قَالَ فَاسْتَمْكَنَ
مِنْ رَأْسِهِ ثُمَّ قَالَ دُونَكُمْ. قَالَ فَقَتَلُوهُ. وفي البخاري ( .... ثُمَّ
أَتَوُا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَأَخْبَرُوهُ).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
زيد بن حارثة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
3
الشهر
القمري:

جمادى
الأولى
O624
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:15 pm

أصبح مشركو مكة بعد هزيمتهم في غزوة بدر، يبحثون عن طريق أخرى لتجارتهم للشام،
فأشار بعضهم إلى طريق نجد العراق، وقد سلكوها بالفعل، وخرج منهم تجّار، فيهم أبو
سفيان بن حرب، وصفوان بن أمية، وحويطب بن عبدالعزّى، ومعهم فضة وبضائع كثيرة، بما
قيمته مائة ألف درهم؛ فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم بواسطة سليط بن
النعمان رضي الله عنه، فبعث زيد بن حارثة في مائة راكب لاعتراض القافلة، فلقيها زيد
عند ماء يقال له: القرَدة، وهو ماء من مياه نجد، ففرّ رجالها مذعورين، وأصاب
المسلمون العير وما عليها، وأسروا دليلها فُرات بن حيّان الذي أسلم بين يدي النبي
صلى الله عليه وسلم، وعادوا إلى المدينة، فخمَّسها رسول الله صلى الله عليه وسلم
ووزع الباقي بين أفراد السرية.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
أحد وهزيمة المسلمين بسبب مخالفة الرماة لأوامر الرسول صلى الله عليه
وسلم.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
3
الشهر
القمري:

شوال
O625
تفاصيل
الحدث:


قال
ابن كثير: (وكانت وقعةُ أحد يومَ السبت من شوال سنة ثلاث من الهجرة ... وكان سببها
أن المشركين حين قُتل من قتل من أشرافهم يوْمَ بَدْر، وسَلمَت العيرُ بما فيها من
التجارة التي كانت مع أبي سُفْيان، فلما رجع قفَلُهُم إلى مكة قال أبناء من قُتل،
ورؤساء من بقي لأبي سفيان: ارصد هذه الأموال لقتال محمد، فأنفقوها في ذلك، وجمعوا
الجموع والأحابيش وأقبلوا في قريب من ثلاثة آلاف، حتى نزلوا قريبًا من أحد تِلْقاء
المدينة، فصلى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يومَ الجمعة، فلما فَرَغَ منها صَلى
على رجل من بني النجار، يقال له: مالك بن عَمْرو، واستشار الناس: أيخرج إليهم أم
يمكث بالمدينة؟ فأشار عبد الله بن أُبيّ بالمقام بالمدينة، فإن أقاموا أقاموا
بشِرِّ مَحْبس وإن دخلوها قاتلهم الرجال في وجوههم، ورماهم النساء والصبيان
بالحجارة من فوقهم، وإن رجعوا رجعوا خائبين. وأشار آخرون من الصحابة ممن لم يشهد
بدرا بالخروج إليهم، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فلبس لأمَتَه وخرج عليهم
... فسار في ألف من أصحابه، فلما كان بالشَّوط رجع عبد الله بن أبيّ في ثُلُث الجيش
مُغْضَبا؛ لكونه لم يرجع إلى قوله، وقال هو وأصحابه: لو نعلم اليوم قتالا
لاتبعناكم، ولكنا لا نراكم تقاتلون اليوم. واستمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
سائرا حتى نزل الشِّعْب من أُحُد في عَدْوَةِ الوادي. وجعل ظهره وعسكره إلى أحد،
وتهيأ رسول الله صلى الله عليه وسلم للقتال وهو في سبعمائة من أصحابه، وأمَّر على
الرماة عبد الله بن جُبَيْر أخا بني عَمْرو بن عوف، والرماة يومئذ خمسون رجلا.
وظاهر رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بين درعين، وأعطى اللواء مُصْعَب بن عُمَير
أخا بني عبد الدار. وأجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض الغِلْمان يومئذ وأرجأ
آخرين، حتى أمضاهم يوم الخندق بعد هذا اليوم بقريب من سنتين. وتعبَّأت قريش وهم
ثلاثة آلاف، ومعهم مائتا فَرَس قد جَنَبوها فجعلوا على مَيْمَنة الخيل خالد بن
الوليد، وعلى الميسرة عِكْرِمة بن أبي جَهْل، ودفعوا إلى بني عبد الدار اللواء ..
). ثم كان بين الفريقين ما كان، وكانت بوادر النصر تلوح لصالح المسلمين فلما رأى
المسلمون تقهقر المشركين أهمل الرماة وصية نبيهم لهم ونزلوا يحصدون الغنائم فانتهز
خالد بن الوليد الفرصة فالتف خلفهم وأعمل الحرب فيهم مما أدى لقلب الموازين وانجلت
المعركة عن مقتل سبعين رجلا من المسلمين.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

استشهاد
حمزة رضي الله عنه في غزوة أحد.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
3
الشهر
القمري:

شوال
O625
تفاصيل
الحدث:


في
صحيح البخاري عن عبيد الله بن عدي بن الخيار أنه سأل وحشيا قاتل حمزة، فقال: أَلاَ
تُخْبِرُنَا بِقَتْلِ حَمْزَةَ؟ قَالَ: (نَعَمْ إِنَّ حَمْزَةَ قَتَلَ طُعَيْمَةَ
بْنَ عَدِيِّ بْنِ الْخِيَارِ بِبَدْرٍ فَقَالَ لِي مَوْلاَيَ جُبَيْرُ بْنُ
مُطْعِمٍ إِنْ قَتَلْتَ حَمْزَةَ بِعَمِّي فَأَنْتَ حُرٌّ قَالَ فَلَمَّا أَنْ
خَرَجَ النَّاسُ عَامَ عَيْنَيْنِ - وَعَيْنَيْنِ جَبَلٌ بِحِيَالِ أُحُدٍ بَيْنَهُ
وَبَيْنَهُ وَادٍ - خَرَجْتُ مَعَ النَّاسِ إِلَى الْقِتَالِ فَلَمَّا اصْطَفُّوا
لِلْقِتَالِ خَرَجَ سِبَاعٌ، فَقَالَ: هَلْ مِنْ مُبَارِزٍ قَالَ فَخَرَجَ إِلَيْهِ
حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ فَقَالَ: يَا سِبَاعُ يَا ابْنَ أُمِّ أَنْمَارٍ
مُقَطِّعَةِ الْبُظُورِ أَتُحَادُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
ثُمَّ شَدَّ عَلَيْهِ فَكَانَ كَأَمْسِ الذَّاهِبِ قَالَ: وَكَمَنْتُ لِحَمْزَةَ
تَحْتَ صَخْرَةٍ فَلَمَّا دَنَا مِنِّي رَمَيْتُهُ بِحَرْبَتِي فَأَضَعُهَا فِي
ثُنَّتِهِ حَتَّى خَرَجَتْ مِنْ بَيْنِ وَرِكَيْهِ قَالَ: فَكَانَ ذَاكَ الْعَهْدَ
بِهِ فَلَمَّا رَجَعَ النَّاسُ رَجَعْتُ مَعَهُمْ فَأَقَمْتُ بِمَكَّةَ حَتَّى
فَشَا فِيهَا الإِسْلاَمُ ثُمَّ خَرَجْتُ إِلَى الطَّائِفِ فَأَرْسَلُوا إِلَى
رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَسُولاً فَقِيلَ لِي إِنَّهُ لاَ يَهِيجُ
الرُّسُلَ قَالَ: فَخَرَجْتُ مَعَهُمْ حَتَّى قَدِمْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى
الله عليه وسلم فَلَمَّا رَآنِي قَالَ آنْتَ وَحْشِيٌّ قُلْتُ نَعَمْ قَالَ: أَنْتَ
قَتَلْتَ حَمْزَةَ قُلْتُ قَدْ كَانَ مِنَ الأَمْرِ مَا بَلَغَكَ، قَالَ: فَهَلْ
تَسْتَطِيعُ أَنْ تُغَيِّبَ وَجْهَكَ عَنِّي قَالَ فَخَرَجْتُ فَلَمَّا قُبِضَ
رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَخَرَجَ مُسَيْلِمَةُ الْكَذَّابُ قُلْتُ
لأَخْرُجَنَّ إِلَى مُسَيْلِمَةَ لَعَلِّي أَقْتُلُهُ فَأُكَافِئَ بِهِ حَمْزَةَ
قَالَ: فَخَرَجْتُ مَعَ النَّاسِ فَكَانَ مِنْ أَمْرِهِ مَا كَانَ قَالَ: فَإِذَا
رَجُلٌ قَائِمٌ فِي ثَلْمَةِ جِدَارٍ كَأَنَّهُ جَمَلٌ أَوْرَقُ ثَائِرُ الرَّأْسِ
قَالَ: فَرَمَيْتُهُ بِحَرْبَتِي فَأَضَعُهَا بَيْنَ ثَدْيَيْهِ حَتَّى خَرَجَتْ
مِنْ بَيْنِ كَتِفَيْهِ قَالَ: وَوَثَبَ إِلَيْهِ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ
فَضَرَبَهُ بِالسَّيْفِ عَلَى هَامَتِهِ .. ).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
حمراء الأسد.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
3
الشهر
القمري:

شوال
O625
تفاصيل
الحدث:


قال
ابن كثير في تفسير قوله تعالى: الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ
بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ هذا كان يوم حمراء الأسد، وذلك أن المشركين لما
أصابوا ما أصابوا من المسلمين - أي يوم أحد -كرُّوا راجعين إلى بلادهم، فلما
استمروا في سيرهم تَنَدّمُوا لم لا تَمَّموا على أهل المدينة وجعلوها الفيصلة. فلما
بلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ندب المسلمين إلى الذهاب وراءهم ليُرْعِبَهم
ويريهم أن بهم قُوّةً وجلدا، ولم يأذنْ لأحد سوى من حضر الوقعة يوم أحد، سوى جابر
بن عبد الله رضي الله عنه فانتدب المسلمون على ما بهم من الجراح والإثخان طاعة لله
- عز وجل - ولرسوله صلى الله عليه وسلم. وفي البخاري عن عائشة رضي الله عنها أنها
قالت في قوله تعالى: الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا
أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ
قَالَتْ لِعُرْوَةَ يَا ابْنَ أُخْتِي كَانَ أَبُواكَ مِنْهُم: الزُّبَيْرُ،
وَأَبُو بَكْرٍ. لَمَّا أَصَابَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم مَا أَصَابَ
يَوْمَ أُحُدٍٍ وَانْصَرَفَ عَنْهُ الْمُشْرِكُونَ خَافَ أَنْ يَرْجِعُوا قَالَ
مَنْ يَذْهَبُ فِي إِثْرِهِمْ فَانْتَدَبَ مِنْهُمْ سَبْعُونَ رَجُلاً. قال ابن
كثير عقب ذكر هذا الحديث (وهذا السياق غريب جدا، فإن المشهور عند أصحاب المغازي أن
الذين خرجوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حمراء الأسد كل من شهد أحد،
وكانوا سبعمائة قتل منهم سبعون وبقي الباقون). قال الشامي: (والظاهر أنه لا تخالف
بين قولي عائشة وأصحاب المغازي؛ لأن معنى قولها فانتدب لها سبعون أنهم سبقوا غيرهم،
ثم تلاحق الباقون). قال ياقوت الحموي عن موقع حمراء الأسد: ( .. وهو موضع على
ثمانية أميال من المدينة).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

يوم
الرجيع.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
4
الشهر
القمري:

صفر
O625
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:16 pm

في صحيح البخاري عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: بَعَثَ رَسُولُ
اللهِ صلى الله عليه وسلم عَشَرَةَ رَهْطٍ سَرِيَّةً عَيْنًا وَأَمَّرَ عَلَيْهِمْ
عَاصِمَ بْنَ ثَابِتٍ الأَنْصَارِيَّ جَدَّ عَاصِمِ بْنِ عُمَرَ فَانْطَلَقُوا
حَتَّى إِذَا كَانُوا بِالْهَدَأَةِ وَهْوَ بَيْنَ عُسْفَانَ وَمَكَّةَ ذُكِرُوا
لِحَيٍّ مِنْ هُذَيْلٍ يُقَالُ لَهُمْ بَنُو لِحْيَانَ فَنَفَرُوا لَهُمْ قَرِيبًا
مِنْ مِئَتيْ رَجُلٍ كُلُّهُمْ رَامٍ فَاقْتَصُّوا آثَارَهُمْ حَتَّى وَجَدُوا
مَأْكَلَهُمْ تَمْرًا تَزَوَّدُوهُ مِنَ الْمَدِينَةِ فَقَالُوا هَذَا تَمْرُ
يَثْرِبَ فَاقْتَصُّوا آثَارَهُمْ فَلَمَّا رَآهُمْ عَاصِمٌ وَأَصْحَابُهُ لَجَؤُوا
إِلَى فَدْفَدٍ وَأَحَاطَ بِهِمُ الْقَوْمُ فَقَالُوا لَهُمُ انْزِلُوا
وَأَعْطُونَا بِأَيْدِيكُمْ وَلَكُمُ الْعَهْدُ وَالْمِيثَاقُ، وَلاَ نَقْتُلُ
مِنْكُمْ أَحَدًا قَالَ عَاصِمُ بْنُ ثَابِتٍ أَمِيرُ السَّرِيَّةِ أَمَّا أَنَا
فَوَاللَّهِ لاَ أَنْزِلُ الْيَوْمَ فِي ذِمَّةِ كَافِرٍ اللَّهُمَّ أَخْبِرْ
عَنَّا نَبِيَّكَ فَرَمَوْهُمْ بِالنَّبْلِ فَقَتَلُوا عَاصِمًا فِي سَبْعَةٍ
فَنَزَلَ إِلَيْهِمْ ثَلاَثَةُ رَهْطٍ بِالْعَهْدِ وَالْمِيثَاقِ مِنْهُمْ خُبَيْبٌ
الأَنْصَارِيُّ، وَابْنُ دَثِنَةَ وَرَجُلٌ آخَرُ فَلَمَّا اسْتَمْكَنُوا مِنْهُمْ
أَطْلَقُوا أَوْتَارَ قِسِيِّهِمْ فَأَوْثَقُوهُمْ فَقَالَ الرَّجُلُ الثَّالِثُ
هَذَا أَوَّلُ الْغَدْرِ وَاللَّهِ لاَ أَصْحَبُكُمْ إِنَّ فِي هَؤُلاَءِ لأُسْوَةً
يُرِيدُ الْقَتْلَى فَجَرَّرُوهُ وَعَالَجُوهُ عَلَى أَنْ يَصْحَبَهُمْ فَأَبَى
فَقَتَلُوهُ فَانْطَلَقُوا بِخُبَيْبٍ وَابْنِ دَثِنَةَ حَتَّى بَاعُوهُمَا
بِمَكَّةَ بَعْدَ وَقْعَةِ بَدْرٍ فَابْتَاعَ خُبَيْبًا بَنُو الْحَارِثِ بْنِ
عَامِرِ بْنِ نَوْفَلِ بْنِ عَبْدِ مَنَافٍ، وَكَانَ خُبَيْبٌ هُوَ قَتَلَ
الْحَارِثَ بْنَ عَامِرٍ يَوْمَ بَدْرٍ فَلَبِثَ خُبَيْبٌ عِنْدَهُمْ أَسِيرًا. قال
الزهري - أحد رواة هذا الحديث -: فَأَخْبَرَنِي عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عِيَاضٍ أَنَّ
بِنْتَ الْحَارِثِ أَخْبَرَتْهُ أَنَّهُمْ حِينَ اجْتَمَعُوا اسْتَعَارَ مِنْهَا
مُوسَى يَسْتَحِدُّ بِهَا فَأَعَارَتْهُ فَأَخَذَ ابْنًا لِي وَأَنَا غَافِلَةٌ
حِينَ أَتَاهُ قَالَتْ فَوَجَدْتُهُ مُجْلِسَهُ عَلَى فَخِذِهِ وَالْمُوسَى
بِيَدِهِ فَفَزِعْتُ فَزْعَةً عَرَفَهَا خُبَيْبٌ فِي وَجْهِي فَقَالَ تَخْشَيْنَ
أَنْ أَقْتُلَهُ مَا كُنْتُ لأَفْعَلَ ذَلِكَ. وَاللَّهِ مَا رَأَيْتُ أَسِيرًا
قَطُّ خَيْرًا مِنْ خُبَيْبٍ وَاللَّهِ لَقَدْ وَجَدْتُهُ يَوْمًا يَأْكُلُ مِنْ
قِطْفِ عِنَبٍ فِي يَدِهِ وَإِنَّهُ لَمُوثَقٌ فِي الْحَدِيدِ وَمَا بِمَكَّةَ مِنْ
ثَمَرٍ وَكَانَتْ تَقُولُ إِنَّهُ لَرِزْقٌ مِنَ اللهِ رَزَقَهُ خُبَيْبًا فَلَمَّا
خَرَجُوا مِنَ الْحَرَمِ لِيَقْتُلُوهُ فِي الْحِلِّ قَالَ لَهُمْ خُبَيْبٌ
ذَرُونِي أَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ فَتَرَكُوهُ فَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ قَالَ
لَوْلاَ أَنْ تَظُنُّوا أَنَّ مَا بِي جَزَعٌ لَطَوَّلْتُهَا اللَّهُمَّ أَحْصِهِمْ
عَدَدًا، وَلَسْتُ أُبَالِي حِينَ أُقْتَلُ مُسْلِمًا عَلَى أَىِّ شِقٍّ كَانَ
لِلَّهِ مَصْرَعِي، وَذَلِكَ فِي ذَاتِ الإِلَهِ وَإِنْ يَشَأْ يُبَارِكْ عَلَى
أَوْصَالِ شِلْوٍ مُمَزَّعِ. فَقَتَلَهُ ابْنُ الْحَارِثِ فَكَانَ خُبَيْبٌ هُوَ
سَنَّ الرَّكْعَتَيْنِ لِكُلِّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ قُتِلَ صَبْرًا فَاسْتَجَابَ
اللَّهُ لِعَاصِمِ بْنِ ثَابِتٍ يَوْمَ أُصِيبَ فَأَخْبَرَ النَّبِيُّ صلى الله
عليه وسلم أَصْحَابَهُ خَبَرَهُمْ وَمَا أُصِيبُوا وَبَعَثَ نَاسٌ مِنْ كُفَّارِ
قُرَيْشٍ إِلَى عَاصِمٍ حِينَ حُدِّثُوا أَنَّهُ قُتِلَ لِيُؤْتَوْا بِشَيْءٍ
مِنْهُ يُعْرَفُ، وَكَانَ قَدْ قَتَلَ رَجُلاً مِنْ عُظَمَائِهِمْ يَوْمَ بَدْرٍ
فَبُعِثَ عَلَى عَاصِمٍ مِثْلُ الظُّلَّةِ مِنَ الدَّبْرِ فَحَمَتْهُ مِنْ
رَسُولِهِمْ فَلَمْ يَقْدِرُوا عَلَى أَنْ يقْطَعَ مِنْ لَحْمِهِ
شَيْئًا.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

حادثة
بئر معونة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
4
الشهر
القمري:

صفر
O625
تفاصيل
الحدث:


في
صحيح البخاري عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رِعْلاً
وَذَكْوَانَ وَعُصَيَّةَ وَبَنِي لَحْيَانَ اسْتَمَدُّوا رَسُولَ اللهِ صلى الله
عليه وسلم عَلَى عَدُوٍّ فَأَمَدَّهُمْ بِسَبْعِينَ مِنَ الأَنْصَارِ كُنَّا
نُسَمِّيهِمُ الْقُرَّاءَ فِي زَمَانِهِمْ كَانُوا يَحْتَطِبُونَ بِالنَّهَارِ
وَيُصَلُّونَ بِاللَّيْلِ حَتَّى كَانُوا بِبِئْرِ مَعُونَةَ قَتَلُوهُمْ
وَغَدَرُوا بِهِمْ فَبَلَغَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقَنَتَ شَهْرًا
يَدْعُو فِي الصُّبْحِ عَلَى أَحْيَاءٍ مِنْ أَحْيَاءِ الْعَرَبِ عَلَى رِعْلٍ
وَذَكْوَانَ وَعُصَيَّةَ وَبَنِي لَحْيَانَ قَالَ أَنَسٌ فَقَرَأْنَا فِيهِمْ
قُرْآنًا ثمِّ إِنَّ ذَلِكَ رُفِعَ بَلِّغُوا عَنَّا قَوْمَنَا أَنَّا لَقِينَا
رَبَّنَا فَرَضِيَ عَنَّا وَأَرْضَانَا. وجاء في رواية عند البخاري أَنَّ أُولَئِكَ
السَّبْعِينَ مِنَ الأَنْصَارِ قُتِلُوا بِبِئْرِ مَعُونَةَ .. وفي صحيح مسلم عَنْ
أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: جَاءَ نَاسٌ إِلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم
فَقَالُوا أَنِ ابْعَثْ مَعَنَا رِجَالاً يُعَلِّمُونَا الْقُرْآنَ وَالسُّنَّةَ.
فَبَعَثَ إِلَيْهِمْ سَبْعِينَ رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُمُ
الْقُرَّاءُ فِيهِمْ خَالِى حَرَامٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ وَيَتَدَارَسُونَ
بِاللَّيْلِ يَتَعَلَّمُونَ وَكَانُوا بِالنَّهَارِ يَجِيئُونَ بِالْمَاءِ
فَيَضَعُونَهُ فِى الْمَسْجِدِ وَيَحْتَطِبُونَ فَيَبِيعُونَهُ وَيَشْتَرُونَ بِهِ
الطَّعَامَ لأَهْلِ الصُّفَّةِ وَلِلْفُقَرَاءِ فَبَعَثَهُمُ النَّبِىُّ صلى الله
عليه وسلم إِلَيْهِمْ فَعَرَضُوا لَهُمْ فَقَتَلُوهُمْ قَبْلَ أَنْ يَبْلُغُوا
الْمَكَانَ. فَقَالُوا اللَّهُمَّ بَلِّغْ عَنَّا نَبِيَّنَا أَنَّا قَدْ
لَقِينَاكَ فَرَضِينَا عَنْكَ وَرَضِيتَ عَنَّا - قَالَ - وَأَتَى رَجُلٌ حَرَامًا
خَالَ أَنَسٍ مِنْ خَلْفِهِ فَطَعَنَهُ بِرُمْحٍ حَتَّى أَنْفَذَهُ. فَقَالَ
حَرَامٌ فُزْتُ وَرَبِّ الْكَعْبَةِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
لأَصْحَابِهِ «إِنَّ إِخْوَانَكُمْ قَدْ قُتِلُوا وَإِنَّهُمْ قَالُوا اللَّهُمَّ
بَلِّغْ عَنَّا نَبِيَّنَا أَنَّا قَدْ لَقِينَاكَ فَرَضِينَا عَنْكَ وَرَضِيتَ
عَنَّا».

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
بني النضير.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
4
الشهر
القمري:

ربيع
الأول
O625
تفاصيل
الحدث:


وقعت
غزوة بني النضير بعد غزوة أحد، قال ابن القيم: (وزعم محمد بن شهاب الزهري أن غزوة
بني النضير كانت بعد بدر بستة أشهر، وهذا وهم منه أو غلط عليه، بل الذي لا شك فيه
أنها كانت بعد أحد، والتي كانت بعد بدر بستة أشهر هي غزوة بني قينقاع .. ). قال ابن
كثير: وكان سبب ذلك - أي وقوع غزوة بني النضير - فيما ذكره أصحاب المغازي والسَير:
(أنه لما قُتِل أصحابُ بئر معونة، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانوا
سبعين، وأفلت منهم عمرو بن أمية الضمري، فلما كان في أثناء الطريق راجعًا إلى
المدينة قتل رجلين من بني عامر، وكان معهما عهد من رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأمان لم يعلم به عمرو، فلما رجع أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ... فخرج رسول
الله صلى الله عليه وسلم إلى بني النضير يستعينهم في دية ذينك الرجلين، وكانت منازل
بني النضير ظاهر المدينة على أميال منها شرقيها. قال محمد بن إسحاق بن يسار في
كتابه السيرة: ثم خرج رسول الله إلى بني النضير، يستعينهم في دية ذينك القتيلين من
بني عامر، اللذين قتل عمرو بن أمية الضمري؛ للجوار الذي كان رسول الله صلى الله
عليه وسلم عقد لهما .... فلما أتاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم يستعينهم في دية
ذينك القتيلين قالوا: نعم، يا أبا القاسم، نعينك على ما أحببت، مما استعنت بنا
عليه. ثم خلا بعضهم ببعض فقالوا: إنكم لن تجدوا الرجل على مثل حاله هذه - ورسول
الله صلى الله عليه وسلم إلى جنب جدار من بيوتهم- فَمَن رجل يعلو على هذا البيت،
فيلقي عليه صخرة، فيريحنا منه؟ فانتدب لذلك عمرو بن جحاش بن كعب أحدُهم، فقال: أنا
لذلك، فصعَدَ ليلقي عليه صخرة كما قال، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من
أصحابه، فيهم أبو بكر وعمر وعلي، رضي الله عنهم. فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم
الخبر من السماء بما أراد القوم، فقام وخرج راجعًا إلى المدينة، فلما استلبث النبي
صلى الله عليه وسلم أصحابه قاموا في طلبه فلقوا رجلا مقبلا من المدينة، فسألوه عنه،
فقال: رأيته داخلا المدينة. فأقبل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انتهوا
إليه، فأخبرهم الخبر بما كانت يهود أرادت من الغدر به، وأمر رسولُ الله صلى الله
عليه وسلم بالتهيؤ لحربهم والمسير إليهم. ثم سار حتى نزل بهم فتحصنوا منه في
الحصون، فأمر رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بقطع النخل والتَّحريق فيها. فنادوه:
أن يا محمد، قد كنت تنهى عن الفساد وتعيبه على من صنعه، فما بال قطع النخل
وتحريقها؟ وقد كان رهط من بني عوف بن الخزرج، منهم عبد الله ابن أبي بن سلول،
ووديعة، ومالك بن أبي قوقل، وسُوَيد وداعس، قد بعثوا إلى بني النضير: أن اثبتوا
وتَمَنَّعوا فإنا لن نسلمكم، إن قوتلتم قاتلنا معكم، وإن أخرجتم خَرَجنا معكم
فتربصوا ذلك من نصرهم، فلم يفعلوا، وقذف الله في قلوبهم الرعب، فسألوا رسول الله
صلى الله عليه وسلم أن يجليهم)، وقد ثبت في البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قد
أجلى بني النضير. وفيهم نزلت سورة الحشر.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
ذات الرقاع.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
4
الشهر
القمري:

ربيع
الثاني
O625
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:17 pm

قال البخاري في صحيحه: بَابٌ غَزْوَةُ ذَاتِ الرِّقَاعِ، وَهْيَ غَزْوَةُ مُحَارِبِ
خَصَفَةَ مِنْ بَنِي ثَعْلَبَةَ مِنْ غَطَفَانَ فَنَزَلَ نَخْلاً وَهْيَ بَعْدَ
خَيْبَرَ لأَنَّ أَبَا مُوسَى جَاءَ بَعْدَ خَيْبَر. َوأورد البخاري عَنْ جَابِرِ
بْنِ عَبْدِ اللهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم
صَلَّى بِأَصْحَابِهِ فِي الْخَوْفِ فِي غَزْوَةِ السَّابِعَةِ غَزْوَةِ ذَاتِ
الرِّقَاعِ. قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ صَلَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الْخَوْفَ
بِذِي قَرَدٍ. وعن جَابِر قال: خَرَجَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِلَى ذَاتِ
الرِّقَاعِ مِن نَخْلٍ فَلَقِيَ جَمْعًا مِنْ غَطَفَانَ فَلَمْ يَكُنْ قِتَالٌ
وَأَخَافَ النَّاسُ بَعْضُهُمْ بَعْضًا فَصَلَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم
رَكْعَتَيِ الْخَوْفِ. وفي البخاري عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ،
قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي غَزَاةٍ وَنَحْنُ سِتَّةُ
نَفَرٍ بَيْنَنَا بَعِيرٌ نَعْتَقِبُهُ فَنَقِبَتْ أَقْدَامُنَا وَنَقِبَتْ
قَدَمَايَ وَسَقَطَتْ أَظْفَارِي وَكُنَّا نَلُفُّ عَلَى أَرْجُلِنَا الْخِرَقَ
فَسُمِّيَتْ غَزْوَةَ ذَاتِ الرِّقَاعِ لِمَا كُنَّا نَعْصِبُ مِنَ الْخِرَقِ عَلَى
أَرْجُلِنَا. وفي البخاري أيضا عَنْ صَالِحِ بْنِ خَوَّاتٍ عَمَّنْ شَهِدَ رَسُولَ
اللهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ ذَاتِ الرِّقَاعِ صَلَّى صَلاَةَ الْخَوْفِ أَنَّ
طَائِفَةً صَفَّتْ مَعَهُ وَطَائِفَةٌ وُجَاهَ الْعَدُوِّ فَصَلَّى بِالَّتِي
مَعَهُ رَكْعَةً ثُمَّ ثَبَتَ قَائِمًا وَأَتَمُّوا لأَنْفُسِهِمْ ثمَّ انْصَرَفُوا
فَصَفُّوا وُجَاهَ الْعَدُوِّ وَجَاءَتِ الطَّائِفَةُ الأُخْرَى فَصَلَّى بِهِمِ
الرَّكْعَةَ الَّتِي بَقِيَتْ مِنْ صَلاَتِهِ ثُمَّ ثَبَتَ جَالِسًا وَأَتَمُّوا
لأَنْفُسِهِمْ ثُمَّ سَلَّمَ بِهِمْ.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

حادثة
الإفك.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
5O626
تفاصيل
الحدث:


لما
خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى بني المصطلق لغزوهم أقرع بين نسائه من يخرج معه
فكانت القرعة على عائشة الطاهرة رضي الله عنها وأرضاها وفي طريق العودة كانت تحمل
على هودج، فقدر الله في ذلك اليوم أن تكون خارج هودجها لتبحث عن عقد سقط منها فلما
أرادوا الرحيل لم يشعروا بعدم وجودها ورحلوا؛ فقد كانت صغيرة خفيفة الوزن، فلما
رجعت لم ترهم. قالت عائشة رضي الله عتها: (فَتَيَمَّمْتُ مَنْزِلِى الَّذِى كُنْتُ
فِيهِ وَظَنَنْتُ أَنَّ الْقَوْمَ سَيَفْقِدُونِى فَيَرْجِعُونَ إِلَىَّ فَبَيْنَا
أَنَا جَالِسَةٌ فِى مَنْزِلِى غَلَبَتْنِى عَيْنِى فَنِمْتُ وَكَانَ صَفْوَانُ
بْنُ الْمُعَطَّلِ السُّلَمِىُّ ثُمَّ الذَّكْوَانِىُّ قَدْ عَرَّسَ مِنْ وَرَاءِ
الْجَيْشِ فَادَّلَجَ فَأَصْبَحَ عِنْدَ مَنْزِلِى فَرَأَى سَوَادَ إِنْسَانٍ
نَائِمٍ فَأَتَانِى فَعَرَفَنِى حِينَ رَآنِى وَقَدْ كَانَ يَرَانِى قَبْلَ أَنْ
يُضْرَبَ الْحِجَابُ عَلَىَّ فَاسْتَيْقَظْتُ بِاسْتِرْجَاعِهِ حِينَ عَرَفَنِى
فَخَمَّرْتُ وَجْهِى بِجِلْبَابِى وَوَاللَّهِ مَا يُكَلِّمُنِى كَلِمَةً وَلاَ
سَمِعْتُ مِنْهُ كَلِمَةً غَيْرَ اسْتِرْجَاعِهِ حَتَّى أَنَاخَ رَاحِلَتَهُ
فَوَطِئَ عَلَى يَدِهَا فَرَكِبْتُهَا فَانْطَلَقَ يَقُودُ بِى الرَّاحِلَةَ حَتَّى
أَتَيْنَا الْجَيْشَ بَعْدَ مَا نَزَلُوا مُوغِرِينَ فِى نَحْرِ الظَّهِيرَةِ
فَهَلَكَ مَنْ هَلَكَ فِى شَأْنِى وَكَانَ الَّذِى تَوَلَّى كِبْرَهُ عَبْدُ
اللَّهِ بْنُ أُبَىٍّ ابْنُ سَلُولَ .. ). فاتهموها مع صفوان وبدأ هذا الإفك المبين
ينتشر في المدينة وبقيت عائشة شهرا لا تعلم شيئا عن ذلك، حتى علمت بذلك صراحة من أم
مسطح، وكل ذلك ولم تتبين الحقيقة. ثم نزلت آيات تتلى إلى يوم القيامة من قوله
تعالى: إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم إلى قوله
ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم آيات تبرئ الطاهرة المطهرة مما افتراه
المفترون.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
يهود بني قريظة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
5
O626
تفاصيل
الحدث:


وقعت
هذه الغزوة بعد غزوة الأحزاب مباشرة، في آخر ذي القعدة، وأول ذي الحجة من السنة
الخامسة الهجرية. وكان سبب الغزوة نقض بني قريظة العهد الذي بينهم وبين النبي صلى
الله عليه وسلم بتحريض من حيي بن أخطب النضري. وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد
أرسل الزبير لمعرفة نيتهم، ثم أتبعه بالسعدين وابن رواحة وخوات لذات الهدف ليتأكد
من غدرهم. وقد أمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم، بقتالهم بعد عودته من
الخندق ووضعه السلاح، فأوصى عليه الصلاة والسلام أصحابه أن يتوجهوا إلى بني قريظة،
وقال لهم: (لا يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظة) كما في رواية البخاري، أو
(الظهر) كما في رواية مسلم. فضرب الرسول صلى الله عليه وسلم الحصار على بني قريظة
لمدة خمس وعشرين ليلة على الأرجح، حتى نزلوا على حكم الرسول صلى الله عليه وسلم،
فأحب أن يكل الحكم عليهم إلى واحد من رؤساء الأوس؛ لأنهم كانوا حلفاء بني قريظة،
فجعل الحكم فيهم إلى سعد بن معاذ، فلما دنا من المسلمين قال الرسول صلى الله عليه
وسلم للأنصار: قوموا إلى سيدكم أو خيركم، ثم قال: إن هؤلاء نزلزا على حكمك. قال -أي
سعد بن معاذ-: تقتل مقاتلتهم وتسبي ذراريهم وتقسم أموالهم. فقال له النبي صلى الله
عليه وسلم: قضيت بحكم الله تعالى. ونفذ الرسول صلى الله عليه وسلم هذا الحكم فيهم،
وكانوا أربعمائة على الأرجح. ولم ينج إلا بعضهم، ثم قسم الرسول صلى الله عليه وسلم
أموالهم وذراريهم بين المسلمين.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
دومة الجندل.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
5
الشهر
القمري:

ربيع
الأول
O626
تفاصيل
الحدث:


يتفق
جمهور أهل المغازي والسير أنها كانت في ربيع الأول سنة خمس من الهجرة، لخمس ليال
بقين من ربيع الأول. دومة الجندل: دومة بضم الدال وتفتح بالضم عند أهل اللغة،
وبالفتح عند أصحاب الحديث قاله الجوهري. وهي من أعمال المدينة، تقع شمالي نجد وهي
طرف من أفواه الشام بينها وبين دمشق خمس ليال وبينها وبين المدينة خمس عشرة ليلة.
قال ابن إسحاق: ثم رجع - أي النبي صلى الله عليه وسلم - إلى المدينة قبل أن يصل
إليها ولم يلق كيدا، فأقام بالمدينة بقية سنته. قال ابن كثير: وقد قال محمد بن عمر
الواقدي بإسناده عن شيوخه عن جماعة من السلف قالوا: أراد رسول الله صلى الله عليه
وسلم أن يدنو إلى أداني الشام، وقيل له أن ذلك مما يفزع قيصر، وذكر له أن بدومة
الجندل جمعا كبيرا وأنهم يظلمون من مر بهم، وكان لها سوق عظيم وهم يريدون أن يدنوا
من المدينة، فندب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس فخرج في ألف من المسلمين،
فكان يسير الليل ويكمن النهار، ومعه دليل له من بني عذرة، يقال له: مذكور، هاد
خريت. فلما دنا من دومة الجندل، أخبره دليله بسوائم بني تميم، فسار حتى هجم على
ماشيتهم ورعائهم فأصاب من أصاب وهرب من هرب في كل وجه، وجاء الخبر أهل دومة الجندل
فتفرقوا، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بساحتهم فلم يجد فيها أحدا، فأقام بها
أياما، وبث السرايا ثم رجعوا وأخذ محمد بن سلمة رجلا منهم فأتى به رسول الله صلى
الله عليه وسلم، فسأله عن أصحابه فقال: هربوا أمس، فعرض عليه رسول الله صلى الله
عليه وسلم الإسلام فأسلم، ورجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى
المدينة.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
المريسيع (بني المصطلق).


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
5
الشهر
القمري:

شعبان
O627
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:18 pm

اختلف العلماء في وقت وقوع هذه الغزوة، والأصح والأظهرل أنها كانت في شعبان من
السنة الخامسة الهجرية، وذهب إلى هذا القول الذهبي وابن القيم وابن كثير وابن حجر
وغيرهم. وفي صحيح البخاري أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَغَارَ عَلَى بَنِي
الْمُصْطَلِقِ وَهُمْ غَارُّونَ وَأَنْعَامُهُمْ تُسْقَى عَلَى الْمَاءِ فَقَتَلَ
مُقَاتِلَتَهُمْ وَسَبَى ذَرَارِيَّهُمْ وَأَصَابَ يَوْمَئِذٍ جُوَيْرِيَةَ. وذكر
ابن إسحاق أنه بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بني المصطلق يجمعون له وقائدهم
الحارث بن أبي ضرار أبو جويرية بنت الحارث زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما
سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بهم خرج إليهم حتى لقيهم على ماء لهم يقال له
المريسيع من ناحية قديد الى الساحل فتزاحف الناس واقتتلوا فهزم الله بني المصطلق
وقتل من قتل منهم ونفل رسول الله صلى الله عليه وسلم أبناءهم ونساءهم وأموالهم
فأفاءهم عليه. وليس بين هذه الرواية ورواية البخاري تعارض فقد جمع ابن حجر بينهما
بقوله: (ويحتمل أن يكون لما دهم المسلمون بني المصطلق وهم على الماء ثبتوا قليلا
وقاتلوا، ولكن وقعت الغلبة عليهم). وقد كان من بين السبي جويرية بنت الحارث سيد
القوم فأسلمت وتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم. وأُعتِقَ بتزويجه إياها مائة أهل
بيت من بني المصطلق، فكانت من أعظم الناس بركة على
قومها.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
الخندق (الأحزاب).


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
5
الشهر
القمري:

شوال
O627
تفاصيل
الحدث:


إن
أصحاب المغازي ومن جاء بعدهم من العلماء متفقون على أن سبب هذه الغزوة هو إجلاء
يهود بني النضير من المدينة حيث أن الحسد والحقد قد تمكنا من قلوبهم مما جعلهم
يضمرون العداء ويتحينون الفرص للتشفي ممن طردهم من المدينة وما حولها. ولما لم
يستطع يهود خيبر وخاصة بني النضير مجابهة المسلمين لجأوا إلى أسلوب المكر والتحريش.
وقد ذكر ابن إسحاق بسنده عن جماعة أن الذين حزبوا الأحزاب نفر من اليهود، وكان منهم
سلام بن أبي الحقيق، وحيي بن أخطب النضري، وكنانة بن أبي الحقيق النضري، وهوذة بن
قيس الوائلي، وأبو عمار الوائلي، في نفر من بني النضير، فلما قدموا على قريش، دعوهم
إلى حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا: إنا سنكون معكم عليه حتى نستأصله،
فقالت لهم قريش: يا معشر يهود، إنكم أهل الكتاب الأول والعلم بما أصبحنا نختلف فيه
نحن ومحمد، أفديننا خير أم دينه، قالوا: بل دينكم خير من دينه، وأنتم أولى بالحق
منه!!! واختلف العلماء في زمن وقوع هذه الغزوة، فمال البخاري إلى قول موسى بن عقبة
أنها كانت في شوال سنة أربع، بينما ذهبت الكثرة الكاثرة إلى أنها كانت في سنة خمس،
قال الذهبي: وهو المقطوع به. وقال ابن القيم: وهو الأصح. قام النبي صلى الله عليه
وسلم وأصحابه رضي الله عنهم بحفر خندق في المنطقة المكشوفة أمام الغزاة، وذكر ابن
عقبة أن حفر الخندق استغرق قريبا من عشرين ليلة. وفي البخاري عن أنس رضي الله عنه
قال: خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى الْخَنْدَقِ فَإِذَا
الْمُهَاجِرُونَ وَالأَنْصَارُ يَحْفِرُونَ فِي غَدَاةٍ بَارِدَةٍ فَلَمْ يَكُنْ
لَهُمْ عَبِيدٌ يَعْمَلُونَ ذَلِكَ لَهُمْ فَلَمَّا رَأَى مَا بِهِمْ مِنَ
النَّصَبِ وَالْجُوعِ قَالَ: اللَّهُمَّ إِنَّ الْعَيْشَ عَيْشُ الآخِرَهْ
فَاغْفِرْ لِلأَنْصَارِ وَالْمُهَاجِرَهْ. فَقَالُوا مُجِيبِينَ لَهُ: نحْنُ
الَّذِينَ بَايَعُوا مُحَمَّدَا عَلَى الْجِهَادِ مَا بَقِينَا أَبَدَا. وأورد
البخاري عن البراء رضي الله عنه أنه قال: لَمَّا كَانَ يَوْمُ الأَحْزَابِ
وَخَنْدَقَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَأَيْتُهُ يَنْقُلُ مِنْ تُرَابِ
الْخَنْدَقِ حَتَّى وَارَى عَنِّي الْغُبَارُ جِلْدَةَ بَطْنِهِ، وَكَانَ كَثِيرَ
الشَّعَرِ فَسَمِعْتُهُ يَرْتَجِزُ بِكَلِمَاتِ ابْنِ رَوَاحَةَ وَهْوَ يَنْقُلُ
مِنَ التُّرَابِ يَقُولُ: اللَّهُمَّ لَوْلاَ أَنْتَ مَا اهْتَدَيْنَا، وَلاَ
تَصَدَّقْنَا، وَلاَ صَلَّيْنَا، فَأَنْزِلَنْ سَكِينَةً عَلَيْنَا وَثَبِّتِ
الأَقْدَامَ إِنْ لاَقَيْنَا، إنَّ الأُلَى قَدْ بَغَوْا عَلَيْنَا وَإِنْ
أَرَادُوا فِتْنَةً أَبَيْنَا. قَالَ: ثُمَّ يَمُدُّ صَوْتَهُ بِآخِرِهَا. وفي صحيح
البخاري عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أنها قالت في قوله تعالى: إِذْ
جَاؤُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الأَبْصَارُ
كَانَ ذَاكَ يَوْمَ الْخَنْدَقِ. وعندما وصلت الأحزاب المدينة فوجئوا بوجود الخندق،
فقاموا بعدة محاولات لاقتحامه، ولكنهم فشلوا. واستمر الحصار أربعا وعشرين ليلة.
وثقل الأمر على قريش بسبب الريح التي أكفأت قدورهم وخيامهم، كما قام المسلمون
بالتخذيل بين اليهود والمشركين فأرغموا على الرحيل وهزمهم الله تعالى وكف شرهم عن
المدينة.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

نزول
آية الحجاب.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
5
الشهر
القمري:

ذو
القعدة
O627
تفاصيل
الحدث:


وكان
سبب نزولها أن عمر رضي الله عنه كان يقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم: لَوْ
أَمَرْتَ نِسَاءَكَ أَنْ يَحْتَجِبْنَ؛ فَإِنَّهُ يُكَلِّمُهُنَّ الْبَرُّ
وَالْفَاجِرُ؛ فَنَزَلَ قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا
بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ ... إلى قوله تعالى: وَإِذَا
سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ
لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53].

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

بيعة
الرضوان.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
6O627
تفاصيل
الحدث:


في
مسند أحمد وغيره بسند صحيح من حديث مروان بن الحكم والمسور بن مخرمة قالا: ( ...
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ذلك بعث خراش بن أمية الخزاعي إلى مكة
وحمله على جمل له يقال له الثعلب فلما دخل مكة عقرت به قريش وأرادوا قتل خراش
فمنعهم الأحابيش حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا عمر ليبعثه إلى مكة.
فقال: يا رسول الله إني أخاف قريشا على نفسي وليس بها من بنى عدي أحد يمنعني وقد
عرفت قريش عداوتي إياها وغلظتي عليها ولكن أدلك على رجل هو أعز مني عثمان بن عفان.
فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعثه إلى قريش يخبرهم أنه لم يأت لحرب وأنه
جاء زائرا لهذا البيت معظما لحرمته فخرج عثمان حتى أتى مكة ولقيه أبان بن سعيد بن
العاص فنزل عن دابته وحمله بين يديه وردف خلفه وأجاره حتى بلغ رسالة رسول الله صلى
الله عليه وسلم فانطلق عثمان حتى أتى أبا سفيان وعظماء قريش فبلغهم عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم ما أرسله به فقالوا لعثمان إن شئت أن تطوف بالبيت فطف به فقال:
ما كنت لأفعل حتى يطوف به رسول الله صلى الله عليه وسلم. فاحتبسته قريش عندها فبلغ
رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين أن عثمان قد قتل). وفي البخاري أن ابن عمر
رضي الله عنهما قال: وَأَمَّا تَغَيُّبُهُ - أي عثمان - عَنْ بَيْعَةِ الرُّضْوَانِ
فَلَوْ كَانَ أَحَدٌ أَعَزَّ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ عُثْمَانَ لَبَعَثَهُ
مَكَانَهُ. فَبَعَثَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عُثْمَانَ وَكَانَتْ
بَيْعَةُ الرُّضْوَانِ بَعْدَ مَا ذَهَبَ عُثْمَانُ إِلَى مَكَّةَ، فَقَالَ رَسُولُ
اللهِ صلى الله عليه وسلم بِيَدِهِ الْيُمْنَى هَذِهِ يَدُ عُثْمَانَ فَضَرَبَ
بِهَا عَلَى يَدِهِ فَقَالَ هَذِهِ لِعُثْمَانَ. وفي صحيح مسلم عَنْ جَابِرٍ قَالَ:
كُنَّا يَوْمَ الْحُدَيْبِيَةِ أَلْفًا وَأَرْبَعَمِائَةٍ فَبَايَعْنَاهُ وَعُمَرُ
آخِذٌ بِيَدِهِ تَحْتَ الشَّجَرَةِ وَهِىَ سَمُرَةٌ. وَقَالَ: بَايَعْنَاهُ عَلَى
أَلاَ نَفِرَّ. وفي مسلم أيضا عَنْ جَابِرٍ قَالَ: كُنَّا يَوْمَ الْحُدَيْبِيَةِ
أَلْفًا وَأَرْبَعَمِائَةٍ فَقَالَ لَنَا النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم «أَنْتُمُ
الْيَوْمَ خَيْرُ أَهْلِ الأَرْضِ». وَقَالَ جَابِرٌ: لَوْ كُنْتُ أُبْصِرُ
لأَرَيْتُكُمْ مَوْضِعَ الشَّجَرَةِ. وعند مسلم عَنْ مَعْقِلِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ:
لَقَدْ رَأَيْتُنِي يَوْمَ الشَّجَرَةِ وَالنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُبَايِعُ
النَّاسَ وَأَنَا رَافِعٌ غُصْنًا مِنْ أَغْصَانِهَا عَنْ رَأْسِهِ وَنَحْنُ
أَرْبَعَ عَشْرَةَ مِائَةً ... وقد اختلفت الروايات في عددهم، فقال ابن حجر:
(والجمع بين هذا الاختلاف أنهم كانوا أكثر من ألف وأربعمائة، فمن قال ألفا وخمسمائة
جبر الكسر، ومن قال ألفا وأربعمائة ألغاه ... ).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

صلح
الحديبية.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
6
O627
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:18 pm


كانت غزوة الحديبية سنة ست من الهجرة في ذي القعدة على الصحيح. وهي تبعد عن مكة
قرابة 22 كم. خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه قرابة ألف وأربعمائة من أصحابه
يريدون العمرة فلما وصلوا إلى الحديبية وصله الخبر أن هناك من يريد أن يقاتله فقال
إنه لم يجئ لقتال بل جاء معتمرا وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان
إلى مكة ليخبرهم بذلك ثم شاع الخبر أن عثمان قتل فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
بالبيعة وهي بيعة الرضوان ثم جاء المشركون إلى الحديبية وجاءت بعد ذلك ثقيف ثم حصلت
عدة مفاوضات بين رؤساء من المشركين وبين النبي صلى الله عليه وسلم حتى جاء سهيل بن
عمرو فصالحه النبي صلى الله عليه وسلم على أن توضع الحرب عشر سنين يأمن فيها الناس
ويكف بعضهم عن بعض وعلى أن من أتى رسول الله من أصحابه من غير إذن وليه رده رسول
الله عليهم ومن أتى قريشا من أصحابه لم يردوه وأن بينهم عيبة مكفوفة أي لا غش فيها
وأنه لا إسلال يعني لا سرقة ولا إغلال يعني لا خيانة وأن يرجع في عامه هذا دون أن
يدخل مكة وله ذلك في العام القابل يدخلها ثلاثة أيام معه سلاح الراكب لا يدخلها
بغير السيوف في القرب ... ثم أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه أن ينحروا
ويحلقوا ولكنهم لم يستجيبوا حتى أشارت عليه أم سلمة رضي الله عنها أن يقوم هو بذلك
دون أن يكلم أحدا فلما رَأَوْهُ نَحرَ تَوَاثَبُوا إلَى الْهَدْيِ وفعلوا مثل ما
فعل ثم عاد النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة دون عمرة ودون
قتال.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

فرضية
الحج.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
6
O627
تفاصيل
الحدث:


قيل
أن الحج فرض هذا العام، وقيل سنة ست، وقيل: سنة سبع، وقيل: سنة ثمان، وقيل غير ذلك.
وقد كان الحج معروفا قبل الإسلام فإبراهيم أذن في الناس بالحج وحج موسى وغيره من
الأنبياء وبقي الحج معروفا ولكن بدل فيه المشركون ما بدلوا وأول من بدل عمرو بن لحي
ثم فرض الله تعالى الحج على المسلمين لمن استطاع إليه سبيلا ولله على الناس حج
البيت من استطاع إليه سبيلا وبين الرسول صلى الله عليه وسلم مناسكه بتمامها في حجة
الوداع في سنة 10هـ

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
ذي قرد.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
6
الشهر
القمري:

محرم
O627
تفاصيل
الحدث:


أَغار
عُيَيْنَةُ بنُ حِصْنٍ الفَزَارِي في بني عبداللهِ بن غَطَفَانَ على لِقَاحِ النبي
صلى الله عليه وسلم التي بالغابة، فاستاقها، وقتل راعِيَهَا وهو رجلٌ من عسفان،
واحتملوا امرأته ... ونودي: يا خَيْلَ اللهِ ارْكَبي، وكان أول ما نُودي بها،
ورَكِبَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مُقنَّعاً في الحديد، فكان أول مَنْ قدم
إليه المقدادُ بن عمرو في الدِّرع والمِغْفَرِ، فَعَقَدَ له رسولُ الله صلى الله
عليه وسلم اللِّواءَ في رُمحه، وقال: "امْضِ حتَّى تلحقك الخيولُ، إنَّا عَلَى
أَثَرِكَ" ... وأدركَ سلمةُ بنُ الأكوع القومَ، وهو على رِجليه، فجعلَ يرميهم
بالنَّبْلِ ويَقُول: خُذْهَا وَأنَا ابْنُ الأَكْوَع والْيَوْمَ يَوْمُ الرُّضَّع
حتى انتهى إلى ذي قَرَدٍ وقد استنقذَ مِنهم جميعَ اللِّقَاح وثلاثين بُردة، قال
سلمة: فَلَحِقَنَا رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم والخيلُ عِشاءً، فقلتُ: يا
رسولَ اللهِ، إن القومَ عِطاش، فلو بعثتني في مائة رجل استنقذتُ ما في أيديهم من
السَّرْح، وأخذتُ بأَعناق القوم، فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: مَلَكْتَ
فَأسْجِحْ، ثم قالَ: إنَّهُم الآنَ لَيُقْرَوْنَ في غَطَفَان, وذهب الصريخُ
بالمدينة إلى بني عَمْرو بن عوف، فجاءت الأمدادُ ولم تزلِ الخيلُ تأتي، والرجالُ
على أقدامهم وعلى الإبل، حتى انْتَهَوْا إلى رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم بذي
قَرَدٍ.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
خيبر.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7O628
تفاصيل
الحدث:


اختلف
أهل السير في وقتها على قولين، فقيل في السنة السابعة وهو قول ابن إسحاق وغيره،
وقيل في السنة السادسة، وهو قول مالك وغيره. قال ابن القيم: (والجمهور على أنها في
السابعة). وقال ابن حجر: (وهذه الأقوال متقاربة، والراجح منها ما ذكره ابن إسحاق،
ويمكن الجمع بينهما بأن من أطلق سنة ست بناء على أن ابتداء السنة من شهر الهجرة
الحقيقي وهو ربيع الأول). وفي صحيح مسلم عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى
الله عليه وسلم غَزَا خَيْبَرَ قَالَ فَصَلَّيْنَا عِنْدَهَا صَلاَةَ الْغَدَاةِ
بِغَلَسٍ فَرَكِبَ نَبِىُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَرَكِبَ أَبُو طَلْحَةَ
وَأَنَا رَدِيفُ أَبِى طَلْحَةَ فَأَجْرَى نَبِىُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِى
زُقَاقِ خَيْبَرَ وَإِنَّ رُكْبَتِى لَتَمَسُّ فَخِذَ نَبِىِّ اللَّهِ صلى الله
عليه وسلم وَانْحَسَرَ الإِزَارُ عَنْ فَخِذِ نَبِىِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
فَإِنِّى لأَرَى بَيَاضَ فَخِذِ نَبِىِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَلَمَّا
دَخَلَ الْقَرْيَةَ قَالَ «اللَّهُ أَكْبَرُ خَرِبَتْ خَيْبَرُ إِنَّا إِذَا
نَزَلْنَا بِسَاحَةِ قَوْمٍ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ». قَالَهَا ثَلاَثَ
مَرَّاتٍ قَالَ وَقَدْ خَرَجَ الْقَوْمُ إِلَى أَعْمَالِهِمْ فَقَالُوا مُحَمَّدٌ
وَاللَّهِ. - وفي رواية: محمد والخميس - قَالَ وَأَصَبْنَاهَا عَنْوَةً وَجُمِعَ
السَّبْىُ فَجَاءَهُ دِحْيَةُ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَعْطِنِى جَارِيَةً
مِنَ السَّبْىِ. فَقَالَ «اذْهَبْ فَخُذْ جَارِيَةً». فَأَخَذَ صَفِيَّةَ بِنْتَ
حُيَىٍّ فَجَاءَ رَجُلٌ إِلَى نَبِىِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا
نَبِىَّ اللَّهِ أَعْطَيْتَ دِحْيَةَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَىٍّ سَيِّدِ قُرَيْظَةَ
وَالنَّضِيرِ مَا تَصْلُحُ إِلاَّ لَكَ. قَالَ «ادْعُوهُ بِهَا». قَالَ فَجَاءَ
بِهَا فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهَا النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم قَالَ «خُذْ
جَارِيَةً مِنَ السَّبْىِ غَيْرَهَا». قَالَ وَأَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا… وفي
البخاري عنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم
خَرَجَ إِلَى خَيْبَرَ فَجَاءَهَا لَيْلاً، وَكَانَ إِذَا جَاءَ قَوْمًا بِلَيْلٍ
لاَ يُغِيرُ عَلَيْهِمْ حَتَّى يُصْبِحَ فَلَمَّا أَصْبَحَ خَرَجَتْ يَهُودُ
بِمَسَاحِيهِمْ وَمَكَاتِلِهِمْ فَلَمَّا رَأَوْهُ قَالُوا مُحَمَّدٌ وَاللَّهِ
مُحَمَّدٌ وَالْخَمِيسُ فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم اللَّهُ أَكْبَرُ
خَرِبَتْ خَيْبَرُ إِنَّا إِذَا نَزَلْنَا بِسَاحَةِ قَوْمٍ فَسَاءَ صَبَاحُ
الْمُنْذَرِينَ. وقد جعل الله تعالى فتح خيبر على يد علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
وفي البخاري عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما، قَالَ: (أَعْطَى رَسُولُ اللهِ
صلى الله عليه وسلم خَيْبَرَ أَنْ يَعْمَلُوهَا وَيَزْرَعُوهَا وَلَهُمْ شَطْرُ مَا
يَخْرُجُ مِنْهَا). فأبقاهم النبي صلى الله عليه وسلم في أرضهم ولهم
النصف.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

عودة
المهاجرين من الحبشة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
O628
تفاصيل
الحدث:


في
صحيح البخاري عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ" بَلَغَنَا مَخْرَجُ
النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَنَحْنُ بِالْيَمَنِ فَخَرَجْنَا مُهَاجِرِينَ
إِلَيْهِ أَنَا وَأَخَوَانِ لِي أَنَا أَصْغَرُهُمْ أَحَدُهُمَا أَبُو بُرْدَةَ
وَالآخَرُ أَبُو رُهْمٍ - إِمَّا قَالَ فِي بِضْعٍ وَإِمَّا قَالَ فِي ثَلاَثَةٍ
وَخَمْسِينَ، أَوِ اثْنَيْنِ وَخَمْسِينَ رَجُلاً مِنْ قَوْمِي - فَرَكِبْنَا
سَفِينَةً فَأَلْقَتْنَا سَفِينَتُنَا إِلَى النَّجَاشِيِّ بِالْحَبَشَةِ
وَوَافَقْنَا جَعْفَرَ بْنَ أَبِي طَالِبٍ وَأَصْحَابَهُ عِنْدَهُ فَقَالَ جَعْفَرٌ
إِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم بَعَثَنَا هَاهُنَا وَأَمَرَنَا
بِالإِقَامَةِ فَأَقِيمُوا مَعَنَا فَأَقَمْنَا مَعَهُ حَتَّى قَدِمْنَا جَمِيعًا
فَوَافَقْنَا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم حِينَ افْتَتَحَ خَيْبَرَ فَأَسْهَمَ
لَنَا، أَوْ قَالَ فَأَعْطَانَا مِنْهَا وَمَا قَسَمَ لأَحَدٍ غَابَ عَنْ فَتْحِ
خَيْبَرَ مِنْهَا شَيْئًا إِلاَّ لِمَنْ شَهِدَ مَعَهُ إِلاَّ أَصْحَابَ
سَفِينَتِنَا مَعَ جَعْفَرٍ وَأَصْحَابِهِ قَسَمَ لَهُمْ
مَعَهُم.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

عمرة
الحديبية وتسمى (عمرة القضاء).


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
O628
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:19 pm

قال ابن حجر: (روى يعقوب بن سفيان في تاريخه بسند حسن عن ابن عمر قال: كانت عمرة
القضية في ذي القعدة سنة سبع). وفي صحيح مسلم عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَدِمَ
رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَصْحَابُهُ مَكَّةَ وَقَدْ وَهَنَتْهُمْ
حُمَّى يَثْرِبَ. قَالَ الْمُشْرِكُونَ إِنَّهُ يَقْدمُ عَلَيْكُمْ غَدًا قَوْمٌ
قَدْ وَهَنَتْهُمُ الْحُمَّى وَلَقُوا مِنْهَا شِدَّةً. فَجَلَسُوا مِمَّا يَلِى
الْحِجْرَ وَأَمَرَهُمُ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَرْمُلُوا ثَلاَثَةَ
أَشْوَاطٍ وَيَمْشُوا مَا بَيْنَ الرُّكْنَيْنِ لِيَرَى الْمُشْرِكُونَ جَلَدَهُمْ
فَقَالَ الْمُشْرِكُونَ هَؤُلاَءِ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّ الْحُمَّى قَدْ
وَهَنَتْهُمْ، هَؤُلاَءِ أَجْلَدُ مِنْ كَذَا وَكَذَا. قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ وَلَمْ
يَمْنَعْهُ أَنْ يَأْمُرَهُمْ أَنْ يَرْمُلُوا الأَشْوَاطَ كُلَّهَا إِلاَّ
الإِبْقَاءُ عَلَيْهِمْ. وفي هذه العمرة تزوج النبي صلى الله عليه وسلم بميمونة رضي
الله عنها.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

محاولة
اليهود تسميم رسول الله صلى الله عليه وسلم.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

محرم
O628
تفاصيل
الحدث:


لما
اطمأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر بعد فتحها أهدت له زينب بنت الحارث،
امرأة سَلاَّم بن مِشْكَم، شاة مَصْلِيَّةً، وقد سألت أي عضو أحب إلى رسول الله صلى
الله عليه وسلم؟ فقيل لها: الذراع، فأكثرت فيها من السم، ثم سمت سائر الشاة، ثم
جاءت بها، فلما وضعتها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم تناول الذراع، فَلاَكَ
منها مضغة فلم يسغها، ولفظها، ثم قال: (إن هذا العظم ليخبرني أنه مسموم)، ثم دعا
بها فاعترفت، فقال: (ما حملك على ذلك؟) قالت: قلتُ إن كان ملكاً استرحت منه، وإن
كان نبياً فسيخبر، فتجاوز عنها. وكان معه بِشْر بن البراء بن مَعْرُور، أخذ منها
أكلة فأساغها، فمات منها, واختلفت الروايات في التجاوز عن المرأة وقتلها، وأجمعوا
بأنه تجاوز عنها أولا، فلما مات بشر قتلها قصاصاً.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

تحريم
لحوم الحمر الأهلية ومتعة النساء.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

محرم
O628
تفاصيل
الحدث:


في
أثناء غزوة خيبر حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم لحوم الحمر الأهلية، وأخبر أنها
رجس، وأمر بالقدور فألقيت وهي تفور بلحومها، وأمر بغسل القدور بعد، وأحل حينئذ لحوم
الخيل وأطعمهم إياها, كما نهى صلى الله عليه وسلم عن متعة
النساء.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

بعثُ
رسولِ الله صلى الله عليه وسلم الرسل إلى الملوك.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

محرم
O628
تفاصيل
الحدث:


بعد
رجوع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الحديبية كتب إلى الملوك يدعوهم إلى الإسلام,
ولما أراد أن يكاتبهم قيل له: إنهم لا يقرءون كتابا إلا وعليه خاتم، فاتخذ النبي
صلى الله عليه وسلم خاتماً من فضة، نقشه: محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان
هذا النقش ثلاثة أسطر: محمد سطر، ورسول سطر، والله سطر، هكذا. واختار من أصحابه
رسلاً لهم معرفة وخبرة، وأرسلهم إلى الملوك فبعث دحية بن خليفة الكلبي إلى قيصر ملك
الروم فقرأ الكتاب ولم يسلم, وبعث عبدالله بن حذافة السهمي إلى كسرى ملك الفرس فلما
قرئ الكتاب عليه مزقه، ولما بلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (مزق الله
ملكه)، وقد كان كما قال, وبعث عمرو بن أمية الضمري إلى النجاشي ملك الحبشة فلما
أعطاه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذه، ووضعه على عينه، ونزل عن سريره على
الأرض، وبعث حاطب بن أبي بلتعة إلى المقوقس ملك الإسكندرية, فأخذ كتاب النبي صلى
الله عليه وسلم، فجعله في حُقِّ من عاج، وختم عليه، ثم كتب إلى رسول الله صلى الله
عليه وسلم كتابا, ولم يسلم, وأهداه جاريتين هما مارية، وشيرين، وبغلة تسمى دُلْدُل.
وبعث عمرو بن العاص السهمي إلى جيفر وعياد ابني الجلندي الأزديين ملكي عمان، فأجابا
إلى الإسلام جميعاً، وصدقا النبي صلى الله عليه وسلم, وبعث سليط بن عمرو أحد بني
عامر بن لؤي إلى هوذة بن علي الحنفي ملك اليمامة, فرد عليه رداً دون رد، وكتب إلى
النبي صلى الله عليه وسلم: (ما أحسن ما تدعو إليه وأجمله، والعرب تهاب مكاني، فاجعل
لي بعض الأمر أتبعك)، وبعث العلاء بن الحضرمي إلى المنذر بن ساوى العبدي ملك
البحرين فلما أتاه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلم, وبعث شجاع بن وهب
الأسدي إلى الحارث بن أبي شمر الغساني ملك تخوم الشام, فلما بلغه الكتاب رمى به
وقال: من ينزع ملكي مني؟ أنا سائر إليه, ولم يسلم. واستأذن قيصر في حرب رسول الله
صلى الله عليه وسلم فثناه عن عزمه، فأجاز الحارث شجاع بن وهب بالكسوة والنفقة، ورده
بالحسنى, وبعث المهاجر بن أبي أمية المخزومي إلى الحارث بن عبدكلال الحميري ملك
اليمن وقد أسلم هو وأخواه جميعا.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
غالب بن عبدالله الليثي إلى بني المُلَوَّح بُقدَيْد.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

ربيع
الأول
O628
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية غالب بن عبدالله الليثي إلى بني المُلَوَّح
بُقدَيْد. وكان بنو الملوح قد قتلوا أصحاب بشير بن سُوَيْد، فبعثت هذه السرية لأخذ
الثأر، فشنوا الغارة في الليل فقتلوا من قتلوا، وساقوا النعم، وطاردهم جيش كبير من
العدو، حتى إذا قرب من المسلمين نزل مطر، فجاء سيل عظيم حال بين الفريقين. ونجح
المسلمون في بقية الانسحاب.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
زيد بن حارثة إلى حِسْمي.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

جمادى
الآخرة
O628
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:20 pm

أرسل الرسول صلى الله عليه وسلم بكتاب إلى قيصر الروم وكان حامل الكتاب هو دحية بن
خليفة الكلبي فلما كان من قيصر ما كان أجاز دحية بن خليفة الكلبي بمال وكسوة، ولما
كان دحية بحِسْمَي في الطريق لقيه ناس من جُذَام، فقطعوها عليه، فلم يتركوا معه
شيئاً، فجاء دحية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يدخل بيته فأخبره، فبعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة إلى حِسْمي، وهي وراء وادي القرى، في
خمسمائة رجل، فشن زيد الغارة على جذام، فقتل فيهم قتلاً ذريعاً، واستاق نَعَمهم
ونساءهم، فأخذ من النعم ألف بعير، ومن الشاة خمسة آلاف، والسبي مائة من النساء
والصبيان. وكان بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين قبيلة جذام موادعة، فأسرع زيد بن
رِفَاعة الجذامي أحد زعماء هذه القبيلة بتقديم الاحتجاج إلى النبي صلى الله عليه
وسلم، وكان قد أسلم هو ورجال من قومه، ونصروا دحية حين قطع عليه الطريق فقبل النبي
صلى الله عليه وسلم احتجاجه، وأمر برد الغنائم والسبي.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى (تُرَبة) طائفة من هوازن.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

شعبان
O628
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه في ثلاثين رجلا إلى
عَجُز محل بينه وبين مكة أربع ليال بطريق صنعاء يقال له تُرَبة وأرسل صلى الله عليه
وسلم دليلا من بني هلال فكان يسير الليل ويكمن النهار فأتى الخبر لهوازن فهربوا
فجاء عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه محالهم فلم يجد منهم أحداً فانصرف راجعاً
إلى المدينة فلما كان بمحل بينه وبين المدينة ستة أميال قال له الدليل هل لك جمع
آخر من خثعم فقال له عمر رضي الله تعالى عنه لم يأمرني رسول الله صلى الله عليه
وسلم بهم إنما أمرني بقتال هوازن.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
بشير بن سعد الأنصاري إلى بني مرة بناحية فَدَك.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

شعبان
O628
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية بشير بن سعد الأنصاري إلى بني مرة بناحية فَدَك،
في ثلاثين رجلاً. وخرج إليهم واستاق الشاء والنعم، ثم رجع فأدركه الطلب عند الليل،
فرموهم بالنبل حتى فني نبل بشير وأصحابه، فقتلوا جميعاً إلا بشير، فإنه ارْتُثَّ
إلى فدك، فأقام عند يهود حتى برأت جراحه، فرجع إلى
المدينة.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
غالب بن عبدالله الليثي إلى بني عُوَال وغيرها.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

رمضان
O629
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية غالب بن عبدالله الليثي، إلى بني عُوَال وبني
عبد بن ثعلبة بالمَيْفَعَة، وقيل إلى الحُرَقَات من جُهَيْنَة في مائة وثلاثين
رجلاً؛ فهجموا عليهم جميعاً، وقتلوا من أشرف لهم، واستاقوا نعما وشاء، وفي هذه
السرية قتل أسامةُ بن زيد نَهِيكَ بن مِرْدَاس بعد أن قال: لا إله إلا الله، فلما
قدموا وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم، كبر عليه وقال: (أقتلته بعد ما قال: لا إله
إلا الله؟) فقال: إنما قالها متعوذاً قال: (فهلا شققت عن قلبه فتعلم أصادق هو أم
كاذب؟)

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
عبدالله بن رواحة إلى خيبر.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

شوال
O629
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية عبدالله بن رواحة إلى خيبر، في ثلاثين راكبًا.
وذلك أنّ أسِير أو بشير بن زارم كان يجمع غطفان لغزو المسلمين، فأخرجوا أسيرًا في
ثلاثين من أصحابه، وأطمعوه أن الرسول صلى الله عليه وسلم يستعمله على خيبر، فلما
كانوا بقَرْقَرَة نِيَار وقع بين الفريقين سوء ظن أفضى إلى قتل أسير وأصحابه
الثلاثين.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
أبي حَدْرَد الأسلمي إلى الغابة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

ذو
القعدة
O629
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية أبي حَدْرَد الأسلمي إلى الغابة وسبب ذلك أن
رجلا من جُشَم بن معاوية أقبل في عدد كبير إلى الغابة، يريد أن يجمع قيسًا على
محاربة المسلمين. فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا حدرد مع رجلين ليأتوا منه
بخبر وعلم، فوصلوا إلى القوم مع غروب الشمس، فكمن أبو حدرد في ناحية، وصاحباه في
ناحية أخري، وأبطأ على القوم راعيهم حتى ذهبت فحمة العشاء، فقام رئيس القوم وحده،
فلما مر بأبي حدرد رماه بسهم في فؤاده فسقط ولم يتكلم، فاحتز أبو حدرد رأسه، وشد في
ناحية العسكر وكبر، وكبر صاحباه وشدا، فما كان من القوم إلا الفرار، واستاق
المسلمون الثلاثة الكثير من الإبل والغنم.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
ابن أبي العوجاء إلى بني سُلَيْم.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
7
الشهر
القمري:

ذو
الحجة
O629
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني سُلَيْم سرية ابن أبي العوجاء، في خمسين
رجلاً، وذلك ليدعوهم إلى الإسلام؛ فقالوا: لا حاجة لنا إلى ما دعوتنا، ثم قاتلوا
قتالاً شديداً. جرح فيه أبو العوجاء، وأسر رجلان من
العدو.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

وفاة
زينب رضي الله عنها بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8O629
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:21 pm

قال الذهبي: (زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وَأَكْبَرُ أَخَوَاتِهَا،
مِنَ المُهَاجِرَاتِ السَّيِّدَاتِ. َتزَوَّجَهَا فِي حَيَاةِ أُمِّهَا - أي خديجة
رضي الله عنها -: ابْنُ خَالَتِهَا أَبُو العَاصِ؛ فَوَلَدَتْ لَهُ أُمَامَةَ
الَّتِي تَزَوَّجَ بِهَا: عَلِيُّ بنُ أَبِي طَالِبٍ بَعْدَ فَاطِمَةَ، وَوَلَدَتْ
لَهُ: عَلِيَّ بنَ أَبِي العَاصِ. وَذَكَرَ ابْنُ سَعْدٍ: أَنَّ أَبَا العَاصِ
تَزَوَّجَ بِزَيْنَبَ قَبْلَ النُّبُوَّةِ، وَهَذَا بَعِيْدٌ. أَسْلَمَتْ زَيْنَبُ،
وَهَاجَرَتْ قَبْلَ إِسْلاَمِ زَوْجِهَا بِسِتِّ سِنِيْنَ ... وَقِيْلَ: هَاجَرَتْ
مَعَ أَبِيْهَا، وَلَمْ يَصِحَّ.). قال الذهبي: (تُوُفِّيَتْ: فِي أَوَّلِ سَنَةِ
ثَمَانٍ). وفي صحيح مسلم عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ قَالَتْ: لَمَّا مَاتَتْ زَيْنَبُ
بِنْتُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله
عليه وسلم: «اغْسِلْنَهَا وِتْرًا ثَلاَثًا أَوْ خَمْسًا وَاجْعَلْنَ فِى
الْخَامِسَةِ كَافُورًا أَوْ شَيْئًا مِنْ كَافُورٍ فَإِذَا غَسَلْتُنَّهَا
فَأَعْلِمْنَنِى». قَالَتْ فَأَعْلَمْنَاهُ، فَأَعْطَانَا حِقْوَهُ وَقَالَ
«أَشْعِرْنَهَا إِيَّاهُ».

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
حنين (هوازن).


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
O629
تفاصيل
الحدث:


حنين:
واد إلى جنب ذي المجاز، قريب من الطائف، وبينه وبين مكة بضعة عشر ميلا من جهة
عرفات، وقيل سمي بحنين؛ نسبة إلى رجل يدعى: حنين بن قابثة بن مهلائيل. قال أهل
المغازي: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حنين لخمس خلت من شوال. وبه قال ابن
إسحاق في المغازي، واختاره أحمد، وابن جرير في تاريخه. وكان النبي صلى الله عليه
وسلم قد أقام بمكة 19 يوما، حتى جاءت هوازن وثقيف، فنزلوا بحنين يريدون قتال النبي
صلى الله عليه وسلم، وكانوا قد جمعوا قبل ذلك حين سمعوا بمخرج رسول الله صلى الله
عليه وسلم من المدينة، وهم يظنون أنه إنما يريدهم، فلما أتاهم أنه قد نزل مكة،
أخذوا في الاستعداد لمواجهته. وقد أرادوها موقعة حاسمة، فحشدوا الأموال والنساء
والأبناء حتى لا يفر أحدهم ويترك أهله وماله. وكان يقودهم مالك بن عوف النضري،
واستنفروا معهم غطفان وغيرها. فاستعد الرسول صلى الله عليه وسلم لمواجهتهم، فاستعار
من يعلى بن أمية ثلاثين بعيرا وثلاثين درعا، واستعار من صفوان بن أمية مائة درع.
واستعمل عتَّابَ بن أسيد بن أبي العاص أميرا على مكة. وقد ثبت في الصحيحين أن
الطلقاء قد خرجوا معه إلى حنين. واستقبل الرسول صلى الله عليه وسلم بجيشه وادي حنين
في عماية الصبح، وانحدروا فيه، وعند دخولهم إلى الوادي حملوا على هوازن فانكشفوا،
فأكب المسلمون على ما تركوه من غنائم، وبينما هم على هذه الحال استقبلتهم هوازن،
وأمطرتهم بوابل من السهام. ولم يكن المسلمون يتوقعون هذا فضاقت عليهم الأرض بما
رحبت، فولوا مدبرين لا يلوي أحد على أحد. وانحاز الرسول صلى الله عليه وسلم ذات
اليمين وهو يقول: (أين الناس؟ هلموا إلي أنا رسول الله، أنا رسول الله، أنا محمد بن
عبد الله). وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم عمه العباس - وكان قوي الصوت - أن ينادي
الناس بالثبات، وخص منهم أصحاب بيعة الرضوان، فأسرعوا إليه، ثم خص الأنصار بالنداء،
ثم بني الحارث بن الخزرج، فطاروا إليه قائلين: لبيك، لبيك. ودارت المعركة قوية ضد
هوازن. وقال الرسول صلى الله عليه وسلم عندما رأى المعركة تشتد: (هذا حين حمي
الوطيس). ثم أخذ حصيات أو ترابا فرمى به وجوه الكفار وهو يقول: (شاهت الوجوه)، فما
خلق الله تعالى منهم إنسانا إلا ملأ عينيه ترابا بتلك القبضة، فولوا مدبرين،
والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (انهزموا ورب محمد)، وفي رواية أخرى: (انهزموا
ورب الكعبة)، مرتين. وقد روي أن قتلى بني مالك من ثقيف لوحدها قد بلغ 70 قتيلا،
وقتل بأوطاس من بني مالك 300، وقتل خلق كثير من بني نصر بن معاوية ثم من بني رئاب،
وروي أن سبي حنين قد بلغ 6000 من النساء والأبناء. بينما قتل من المسلمين
أربعة.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

أوطاس.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
O629
تفاصيل
الحدث:


في
صحيح البخاري عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ،
قَالَ: لَمَّا فَرَغَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مِنْ حُنَيْنٍ بَعَثَ أَبَا
عَامِرٍ عَلَى جَيْشٍ إِلَى أَوْطَاسٍ فَلَقِيَ دُرَيْدَ بْنَ الصِّمَّةِ فَقُتِلَ
دُرَيْدٌ وَهَزَمَ اللَّهُ أَصْحَابَهُ قَالَ أَبُو مُوسَى وَبَعَثَنِي مَعَ أَبِي
عَامِرٍ فَرُمِيَ أَبُو عَامِرٍ فِي رُكْبَتِهِ رَمَاهُ جُشَمِيٌّ بِسَهْمٍ
فَأَثْبَتَهُ فِي رُكْبَتِهِ فَانْتَهَيْتُ إِلَيْهِ فَقُلْتُ يَا عَمِّ مَنْ
رَمَاكَ فَأَشَارَ إِلَى أَبِي مُوسَى فَقَالَ ذَاكَ قَاتِلِي الَّذِي رَمَانِي
فَقَصَدْتُ لَهُ فَلَحِقْتُهُ فَلَمَّا رَآنِي وَلَّى فَاتَّبَعْتُهُ وَجَعَلْتُ
أَقُولُ لَهُ أَلاَ تَسْتَحِي أَلاَ تَثْبُتُ فَكَفَّ فَاخْتَلَفْنَا ضَرْبَتَيْنِ
بِالسَّيْفِ فَقَتَلْتُهُ ثُمَّ قُلْتُ لأَبِي عَامِرٍ قَتَلَ اللَّهُ صَاحِبَكَ
قَالَ فَانْزِعْ هَذَا السَّهْمَ فَنَزَعْتُهُ فَنَزَا مِنْهُ الْمَاءُ قَالَ يَا
ابْنَ أَخِي أَقْرِئِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم السَّلاَمَ وَقُلْ لَهُ
اسْتَغْفِرْ لِي وَاسْتَخْلَفَنِي أَبُو عَامِرٍ عَلَى النَّاسِ فَمَكَثَ يَسِيرًا
ثُمَّ مَاتَ فَرَجَعْتُ فَدَخَلْتُ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي
بَيْتِهِ عَلَى سَرِيرٍ مُرْمَلٍ، وَعَلَيْهِ فِرَاشٌ قَدْ أَثَّرَ رِمَالُ
السَّرِيرِ بِظَهْرِهِ وَجَنْبَيْهِ فَأَخْبَرْتُهُ بِخَبَرِنَا وَخَبَرِ أَبِي
عَامِرٍ وَقَالَ قُلْ لَهُ اسْتَغْفِرْ لِي فَدَعَا بِمَاءٍ فَتَوَضَّأَ ثُمَّ
رَفَعَ يَدَيْهِ، فَقَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِعُبَيْدٍ أَبِي عَامِرٍ وَرَأَيْتُ
بَيَاضَ إِبْطَيْهِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَوْقَ
كَثِيرٍ مِنْ خَلْقِكَ مِنَ النَّاسِ فَقُلْتُ وَلِي فَاسْتَغْفِرْ، فَقَالَ:
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِعَبْدِ اللهِ بْنِ قَيْسٍ ذَنْبَهُ وَأَدْخِلْهُ يَوْمَ
الْقِيَامَةِ مُدْخَلاً كَرِيمًا قَالَ أَبُو بُرْدَةَ إِحْدَاهُمَا لأَبِي عَامِرٍ
وَالأُخْرَى لأَبِي مُوسَى.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

إسلام
عمرو بن العاص وخالد بن الوليد وعثمان بن طلحة رضي الله
عنهم.


العام
الميلادي:

العام
الهجري: 8
الشهر
القمري:

صفر
O629
تفاصيل
الحدث:


بعد
صلح الحديبية أسلم عمرو بن العاص وخالد بن الوليد وعثمان بن طلحة، ولما حضروا عند
النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن مكة قد ألقت إلينا أفلاذ
كبدها).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
غالب بن عبدالله إلى مصاب أصحاب بشير بن سعد بفَدَك.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

صفر
O629
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مصاب أصحاب بشير بن سعد بفَدَك سرية غالب بن
عبدالله، في مائتي رجل؛ فأصابوا من العدو نعماً، وقتلوا منهم
قتلى.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
ذات أطلح إلى بني قُضاعة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

ربيع
الأول
O629
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية ذات أطلح بقيادة كعب بن عمير الأنصاري في خمسة
عشر رجلاً إلى بني قُضَاعَة حيث كانت قد حشدت جموعاً كبيرة للإغارة على المسلمين،
فلقوا العدو، فدعوهم إلى الإسلام، فلم يستجيبوا لهم، وأرشقوهم بالنبل حتى قتلوا
كلهم إلا رجل واحد، فقد ارْتُثَّ من بين القتلى.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
شجاع بن وهب رضي الله عنه إلى بني هوازن.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

ربيع
الأول
O629
تفاصيل
الحدث:


كانت
بنو هوازن قد مدت يد المعونة لأعداء المسلمين مراراً, فأرسل إليهم رسول الله صلى
الله عليه وسلم شُجَاع بن وهب الأسدي في خمسة وعشرين رجلاً، وهم بالسي, ناحية ركبة,
من وراء المعدن, وهي من المدينة على خمس ليال، وأمره أن يغير عليهم, فكان يسير
الليل ويكمن النهار, حتى صبحهم وهم غارون، وقد أوعز إلى أصحابه ألا يمعنوا في
الطلب، فأصابوا نعما كثيرا وشاء, ولم يلقوا كيداً, واستاقوا ذلك حتى قدموا المدينة,
واقتسموا الغنيمة, فكانت سهمانهم خمسة عشر بعيرا لكل رجل, وعدلوا البعير بعشر من
الغنم، وكان مغيبهم خمس عشرة ليلة.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
مؤتة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

جمادى
الأولى
O629
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:21 pm

اتفق أهل المغازي والسير على أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أرسل سرية إلى مؤتة في
جمادى الأولى من سنة ثمان للهجرة. وكان عدة هذه السرية ثلاثة آلاف مقاتل، بينما روي
أن عدة الروم كانت مائة ألف مقاتل. وقد أمر صلى الله عليه وسلم على الجيش زيد بن
حارثة، ثم قال عليه الصلاة والسلام: إن قتل زيد فجعفر، وإن قتل جعفر فعبد الله بن
رواحة. وقد قتل الثلاثة كلهم في أرض المعركة التي دارت بينهم وبين الروم، فأخذ
الراية ثابت بن أقرم، فقال: يا معشر المسلمين، اصطلحوا على رجل منكم، قالوا: أنت.
قال: ما أنا بفاعل. فاصطلح الناس على خالد بن الوليد. فلما أخذ الراية دافع القوم،
وحاشى بهم، ثم انحاز وانحيز عنه، حتى انصرف بالناس، فتمكن من الانسحاب بمن معه من
المسلمين. وفي صحيح البخاري عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ
صلى الله عليه وسلم نَعَى زَيْدًا وَجَعْفَرًا وَابْنَ رَوَاحَةَ لِلنَّاسِ قَبْلَ
أَنْ يَأْتِيَهُمْ خَبَرُهُمْ فَقَالَ أَخَذَ الرَّايَةَ زَيْدٌ فَأُصِيبَ ثُمَّ
أَخَذَ جَعْفَرٌ فَأُصِيبَ ثمَّ أَخَذَ ابْنُ رَوَاحَةَ فَأُصِيبَ - وَعَيْنَاهُ
تَذْرِفَانِ - حَتَّى أَخَذَ الرَّايَةَ سَيْفٌ مِنْ سُيُوفِ اللهِ حَتَّى فَتَحَ
اللَّهُ عَلَيْهِمْ. وفي صحيح البخاري عن خالد بن الوليد رضي الله عنه أنه قال:
(لَقَدِ انْقَطَعَتْ فِي يَدِي يَوْمَ مُوتَةَ تِسْعَةُ أَسْيَافٍ فَمَا بَقِيَ فِي
يَدِي إِلاَّ صَفِيحَةٌ يَمَانِيَة). وهذا يقتضي أنهم أثخنوا فيهم قتلا، ولو لم يكن
كذلك لما قدروا على التخلص منهم، ولهذا السبب ولغيره ذهب بعض المحققين إلى أن
المسلمين قد انتصروا في هذه المعركة، ولم يهزموا.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
ذات السلاسل.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

جمادى
الآخرة
O629
تفاصيل
الحدث:


قال
ابن حجر: (قيل سميت ذات السلاسل؛ لأن المشركين ارتبط بعضهم إلى بعض مخافة أن يفروا،
وقيل لأن بها ماء يقال له السلسل ... ونقل ابن عساكر الاتفاق على أنها كانت بعد
غزوة مؤتة إلا ابن إسحاق فقال قبلها). قال ابن حجر: (وذكر ابن سعد أن جمعا من قضاعة
تجمعوا وأرادوا أن يدنوا من أطراف المدينة فدعا النبي صلى الله عليه وسلم عمرو بن
العاص فعقد له لواء أبيض وبعثه في ثلاثمائة من سراة المهاجرين والأنصار .. ) فكان
أميرها عمرو بن العاص رضي الله عنه. فعنه قال: بعث إليَّ رسول الله صلى الله عليه
وسلم فقال: (خذ عليك ثيابك، وسلاحك، ثم ائتني، فأتيته، وهو يتوضأ، فصعَّد فيَّ
النظر، ثم طأطأ، فقال: (إني أريد أن أبعثك على جيش، فيسلمك الله ويغنمك، وأرغب لك
من المال رغبة صالحة، قال: قلت: يا رسول الله ما أسلمت من أجل المال، ولكني أسلمت
رغبة في الإسلام، وأن أكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا عمرو نعم
المال الصالح للمرء الصالح). أخرجه أحمد وغيره. وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه
أيضا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه في ذات السلاسل فسأله أصحابه أن يوقدوا
ناراً فمنعهم فكلموا أبا بكر فكلمه في ذلك فقال: لا يُوقِدُ أحد منهم ناراً إلا
قذفته فيها قال: فلقوا العدو فهزموهم فأرادوا أن يتبعوهم فمنعهم فلما انصرف ذلك
الجيش ذكروا للنبي صلى الله عليه وسلم وشكوه إليه فقال: يا رسول الله إني كرهت أن
آذن لهم أن يوقدوا ناراً فيرى عدوهم قِلَّتَهُم وكرهت أن يتبعوهم فيكون لهم مدد
فيعطفوا عليهم. فحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره ... ). أخرجه ابن حبان
وصححه الألباني.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه إلى سيف البحر.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

رجب
O629
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا عبيدة بن الجراح على رأس ثلاثمائة رجل إلى سيف
البحر, وكان الغرض من هذه السرية رصد عير لقريش ومحاربة حي من جهينة, وزودهم جرابا
من تمر, فجعل أبو عبيدة يقوتهم إياه, حتى صار إلى أن يعده لهم عددا, حتى كان يعطي
كل رجل منهم كل يوم تمرة, فقسمها يوما فنقصت تمرة عن رجل, فوجد فقدها ذلك اليوم,
فلما نفد ما كان معهم من الزاد أكلوا الخبط وهو ورق السلم, فسمي الجيش لذلك "جيش
الخبط"، وأصابهم جوع شديد, فنحر قيس بن سعد بن عبادة وكان أحد جنود هذه السرية ثلاث
جزائر، ثم نحر ثلاث جزائر، ثم نحر ثلاث جزائر، ثم إن أبا عبيدة نهاه، فألقى إليهم
البحر دابة يقال لها: العَنْبَر، فأكلوا منها عشرين ليلة، وادَّهَنَّوا منه, حتى
ثابت منه أجسامهم، وصلحت، وأخذ أبو عبيدة ضلعاً من أضلاعه، فنظر إلى أطول رجل في
الجيش وأطول جمل، فحمل عليه، ومر تحته، وتزودوا من لحمه وَشَائِق، فلما قدموا
المدينة، أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له ذلك، فقال: (هو رزق أخرجه
الله لكم، فهل معكم من لحمه شيء تطعمونا؟) فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه
وسلم منه.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
أبي قتادة الأنصاري إلى خَضِرَة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

شعبان
O629
تفاصيل
الحدث:


بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا قتادة بن ربعي رضي الله عنه في سرية إلى خَضِرَة؛
وذلك لأن بني غَطَفَان كانوا يحتشدون في خَضِرَة - وهي أرض مُحَارِب بنَجْد - فبعثه
صلى الله عليه وسلم في خمسة عشر رجلاً، فقتل منهم، وسَبَي وغنم، وكانت غيبته خمس
عشرة ليلة.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
فتح مكة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

رمضان
O630
تفاصيل
الحدث:


كانت
غزوة الفتح سنة ثمان للهجرة، والذي اتفق عليه أهل السير أنه خرج صلى الله عليه وسلم
في عاشر رمضان ودخل مكة لتسع عشرة ليلة خلت منه. وكان سببها أن المشركين قد نقضوا
العهد الذي بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأغاروا على إحدى القبائل
المحالفة للرسول عليه الصلاة والسلام، وهي قبيلة خزاعة ولما علم النبي صلى الله
عليه وسلم بالأمر أمر الناس بالتجهز دون أن يخبرهم بوجهته. ثم مضى حتى نزل بمر
الظهران وهو واد قريب من مكة. وفي صحيح البخاري عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم خَرَجَ فِي رَمَضَانَ مِنَ
الْمَدِينَةِ وَمَعَهُ عَشَرَةُ آلاَفٍ، وَذَلِكَ عَلَى رَأْسِ ثَمَانِ سِنِينَ
وَنِصْفٍ مِنْ مَقْدَمِهِ الْمَدِينَةَ فَسَارَ هُوَ، وَمَنْ مَعَهُ مِنَ
الْمُسْلِمِينَ إِلَى مَكَّةَ يَصُومُ وَيَصُومُونَ حَتَّى بَلَغَ الْكَدِيدَ،
وَهْوَ مَاءٌ بَيْنَ عُسْفَانَ وَقُدَيْدٍ - أَفْطَرَ وَأَفْطَرُوا. وكان أبو سفيان
قد رأى جيش النبي صلى الله عليه وسلم قبل دخوله مكة، فهاله ما رأى. ثم أسلم في
أثناء ذلك. ثم جاء إلى قومه وصرخ فيهم محذرا لهم بأن لا قبل لهم بجيش محمد صلى الله
عليه وسلم، وقال لهم ما قاله عليه الصلاة والسلام: من دخل دار أبي سفيان فهو آمن،
ومن أغلق عليه داره فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن. فتفرق الناس إلى دورهم وإلى
المسجد. وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عام
الفتح من كداء التي بأعلى مكة. وقد أهدر النبي صلى الله عليه وسلم دم بعض المشركين
يوم الفتح. ووجد عليه الصلاة والسلام حول البيت ثلاثمائة وستين نصبا، فجعل يطعنها
بعود في يده ويقول: (جاء الحق وزهق الباطل، جاء الحق وما يبدي الباطل وما يعيد).
وقد تفاوتت الروايات في مدة إقامته صلى الله عليه وسلم عام الفتح، والأرجح - والله
أعلم - أنها كانت تسعة عشر يوما.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
عمرو بن العاص رضي الله عنه إلى سواع، صنم هذيل.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

رمضان
O630
تفاصيل
الحدث:


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:22 pm

بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن العاص إلى سواع ليهدمه وسواع صنم لقوم
نوح عليه السلام، ثم صار بعد ذلك لقبيلة هذيل المضرية, وظل هذا الوثن منصوبًا تعبده
هذيل وتعظمه, حتى إنهم كانوا يحجون إليه حتى فتحت مكة ودخلت هذيل فيمن دخل في دين
الله أفواجا، وكان موضعه برهاط على قرابة 150 كيلو مترا شمال شرقي مكة، فلما انتهى
إليه عمرو قال له السادن: ما تريد؟ قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن
أهدمه قال: لا تقدر على ذلك قال: لم؟ قال تمنع قال: حتى الآن أنت على الباطل؟ ويحك
فهل يسمع أو يبصر؟ ثم دنا فكسره، وأمر أصحابه فهدموا بيت خزانته فلم يجدوا فيه
شيئاً، ثم قال للسادن: كيف رأيت؟ قال: أسلمت لله.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
أبي قتادة رضي الله عنه إلى بطن إضَم.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

رمضان
O630
تفاصيل
الحدث:


لما
نقضت قريش ومن معها العهد الذين بينهم وبين المسلمين وعزم رسول الله صلى الله عليه
وسلم على المسير إليهم أمر الناس بالجهاز وأعلمهم أنه سائر لمكة وقال: (اللهم خذ
العيون والأخبار عن قريش حتى نبغتها في بلادها) , وزيادة في الإخفاء والتعمية بعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية قوامها ثمانية رجال، تحت قيادة أبي قتادة بن
رِبْعِي، إلى بطن إضَم، فيما بين ذي خَشَب وذي المروة، على ثلاثة بُرُد من المدينة،
في أول هذا الشهر الكريم؛ ليظن الظان أنه صلى الله عليه وسلم يتوجه إلى تلك
الناحية، ولتذهب بذلك الأخبار، وواصلت هذه السرية سيرها، حتى إذا وصلت حيثما أمرت
بلغها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى مكة، فسارت إليه حتى
لحقته.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
خالد بن الوليد رضي الله عنه إلى العزى بنخلة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

رمضان
O630
تفاصيل
الحدث:


لما
اطمأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الفتح بعث خالد بن الوليد إلى العزى لخمس
ليال بقين من هذا الشهر الكريم ليهدمها وكانت بنخلة، وكانت لقريش وجميع بني كنانة,
وهي أعظم أصنامهم. وكان سدنتها بني شيبان؛ فخرج إليها خالد في ثلاثين فارساً حتى
انتهى إليها، فهدمها. ولما رجع إليها سأله رسول الله صلى الله عليه وسلم (هل رأيت
شيئا؟) قال: لا، قال: (فإنك لم تهدمها فارجع إليها فاهدمها) فرجع خالد متغيظاً قد
جرد سيفه فخرجت إليه امرأة عريانة سوداء ناشرة الرأس فجعل السادن يصيح بها، فضربها
خالد فجزلها باثنتين، ثم رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره، فقال: (نعم،
تلك العزى، وقد أيست أن تعبد في بلادكم أبداً).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

حصار
الطائف.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

شوال
O630
تفاصيل
الحدث:


بعد
أن تعقب المسلمون فلول الهاربين من هوازن في أوطاس ونخلة، توجهوا للقضاء على ثقيف
التي فرت من حنين وأوطاس، وتحصنت بحصونها المنيعة في الطائف. وفي صحيح مسلم أن
الرسول صلى الله عليه وسلم ومن معه من المسلمين حاصروا المشركين في الطائف أربعين
ليلة. وفي مسند أحمد بسند صحيح عن أبي نجيح السلمي قال: (حاصرنا مع نبي الله صلى
الله عليه وسلم حصن الطائف فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من بلغ بسهم
فله درجة في الجنة قال فبلغت يومئذ ستة عشر سهما ..... ). وقد هرب من ذلك الحصن إلى
رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة وعشرون رجلا. وفي صحيح البخاري عَنْ عَبْدِ
اللهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ: لَمَّا حَاصَرَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم
الطَّائِفَ فَلَمْ يَنَلْ مِنْهُمْ شَيْئًا قَالَ إِنَّا قَافِلُونَ إِنْ شَاءَ
اللَّهُ فَثَقُلَ عَلَيْهِمْ وَقَالُوا نَذْهَبُ، وَلاَ نَفْتَحُهُ، فَقَالَ
اغْدُوا عَلَى الْقِتَالِ فَغَدَوْا فَأَصَابَهُمْ جِرَاحٌ فَقَالَ إِنَّا
قَافِلُونَ غَدًا إِنْ شَاءَ اللَّهُ فَأَعْجَبَهُمْ فَضَحِكَ النَّبِيُّ صلى الله
عليه وسلم.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

سرية
خالد بن الوليد رضي الله عنه إلى بني جذيمة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

شوال
O630
تفاصيل
الحدث:


لما
رجع خالد بن الوليد من هدم العزى بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني جذيمة
داعيا إلى الإسلام لا مقاتلا, فخرج في ثلاثمائة وخمسين رجلا من المهاجرين والأنصار
وبني سليم، فانتهى إليهم, فدعاهم إلى الإسلام فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا
يقولون: صبأنا، صبأنا. فجعل خالد يقتلهم ويأسرهم, ودفع إلى كل رجل ممن كان معه
أسيرًا، فأمر يومًا أن يقتل كل رجل أسيره, فأبى ابن عمر وأصحابه حتى قدموا على
النبي صلى الله عليه وسلم، فذكروا له، فرفع صلى الله عليه وسلم يديه وقال: (اللهم
إني أبرأ إليك مما صنع خالدًا) مرتين. وكانت بنو سليم هم الذين قتلوا أسراهم دون
المهاجرين والأنصار, وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عليًا, فودى لهم قتلاهم وما
ذهب منهم.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

عمرة
الجعرانة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
8
الشهر
القمري:

ذو
القعدة
O630
تفاصيل
الحدث:


ذكر
هذه العمرة أصحاب المغازي والسير، وأنكر وقوعها ابن عمر رضي الله عنهما. قال
النووي: هذا محمول على نفي علمه، أنه لم يعلم بذلك. وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه
وسلم اعتمر من الجعرانة. وقد ذكر مسلم في كتاب الحج اعتمار النبي صلى الله عليه
وسلم من الجعرانة عام حنين من رواية أنس رضي الله عنه. وهذه العمرة هي الثالثة بعد
عمرة الحديبية وعمرة القضاء.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

حجة
أبي بكر الصديق ونزول سورة براءة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
9O630
تفاصيل
الحدث:


قال
ابن حجر: (ذكر ابن سعد وغيره بإسناد صحيح عن مجاهد أن حجة أبي بكر وقعت في ذي
القعدة .. والمعتمد ما قاله مجاهد وبه جزم الأزرقي ويؤيده أن ابن إسحاق صرح أن
النبي صلى الله عليه وسلم أقام بعد أن رجع من تبوك رمضان وشوالا وذا القعدة، ثم بعث
أبا بكر أميرا على الحج، فهو ظاهر في أن بعث أبي بكر كان بعد انسلاخ ذي القعدة،
فيكون حجه في ذي الحجة على هذا والله أعلم). قال ابن إسحاق: ( .. ثم بعث أبا بكر
أميرا على الحج من سنة تسع ليقيم للمسلمين حجهم - والناس من أهل الشرك على منازلهم
من حجهم - فخرج أبو بكر رضي الله عنه ومن معه من المسلمين). وقد بعث عليه الصلاة
والسلام عليا رضي الله عنه بعد أبي بكر الصديق رضي الله عنه ليكون معه، ويتولى علي
بنفسه إبلاغ البراءة إلى المشركين نيابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لكونه ابن
عمه، من عصبته. ففي صحيح البخاري عن حُمَيْد بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ
أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ بَعَثَنِي أَبُو بَكْرٍ فِي تِلْكَ الْحَجَّةِ فِي
مُؤَذِّنِينَ يَوْمَ النَّحْرِ نُؤَذِّنُ بِمِنًى أَنْ لاَ يَحُجَّ بَعْدَ الْعَامِ
مُشْرِكٌ، وَلاَ يَطُوفَ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ. قَالَ حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ
الرَّحْمَنِ: ثُمَّ أَرْدَفَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَلِيًّا فَأَمَرَهُ
أَنْ يُؤَذِّنَ بِبَرَاءَةَ قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ فَأَذَّنَ مَعَنَا عَلِيٌّ فِي
أَهْلِ مِنًى يَوْمَ النَّحْرِ لاَ يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلاَ
يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ. $

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

عام
الوفود.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
9
O630
تفاصيل
الحدث:


كان
من أبرز نتائج فتح مكة أن أخذت قبائل العرب وأفرادها يبادرون بإسلامهم؛ لأنهم كانوا
ينتظرون نتيجة الصراع بين المسلمين وقريش. ففي صحيح البخاري عن عمرو بن سلمة قال:
كُنَّا بِمَاءٍ مَمَرَّ النَّاسِ، وَكَانَ يَمُرُّ بِنَا الرُّكْبَانُ،
فَنَسْأَلُهُمْ: مَا لِلنَّاسِ مَا لِلنَّاسِ؟ مَا هَذَا الرَّجُلُ؟ فَيَقُولُونَ:
يَزْعُمُ أَنَّ اللَّهَ أَرْسَلَهُ، أَوْحَى إِلَيْهِ، أَوْ أَوْحَى اللَّهُ
بِكَذَا، فَكُنْتُ أَحْفَظُ ذَلِكَ الْكَلاَمَ، وَكَأَنَّمَا يُغْرَى فِي صَدْرِي،
وَكَانَتْ الْعَرَبُ تَلَوَّمُ بِإِسْلاَمِهِمُ الْفَتْحَ، فَيَقُولُونَ:
اتْرُكُوهُ وَقَوْمَهُ، فَإِنَّهُ إِنْ ظَهَرَ عَلَيْهِمْ فَهُوَ نَبِيٌّ صَادِقٌ،
فَلَمَّا كَانَتْ وَقْعَةُ أَهْلِ الْفَتْحِ، بَادَرَ كُلُّ قَوْمٍ
بِإِسْلاَمِهِمْ، وَبَدَرَ أَبِي قَوْمِي
بِإِسْلاَمِهِمْ.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

وفاة
أم كلثوم رسول الله صلى الله عليه وسلم.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
9
O630
تفاصيل
الحدث:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Networkmsr.com.b7f86e8902 من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م Empty
مُساهمةموضوع: رد: من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م   من العام الأول حتى عام 10 هجري  622 : 631 م I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 08, 2012 5:23 pm


توفيت أم كلثوم رضي الله عنها، وأمها خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، قال
الذهبي: (أُمُّ كُلْثُوْمٍ بِنْتُ رَسُوْلِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،
البَضْعَةُ الرَّابعَةُ النَّبَوِيَّةُ. يُقَالُ: تَزَوَّجَهَا عُتَيْبَةُ بنُ
أَبِي لَهَبٍ، ثُمَّ فَارَقَهَا. وَأَسْلَمَتْ، وَهَاجَرَتْ بَعْدَ النَّبِيِّ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. فَلَمَّا تُوُفِّيَتْ أُخْتُهَا رُقَيَّةُ،
تَزَوَّجَ بِهَا عُثْمَانُ - وَهِيَ بِكْرٌ - فِي رَبِيْعٍ الأَوَّلِ، سَنَةَ
ثَلاَثٍ، فَلَمْ تَلِدْ لَهُ. وَتُوُفِّيَتْ: فِي شَعْبَانَ، سَنَةَ
تِسْعٍ).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

وفاة
النجاشي صاحب الحبشة رضي الله عنه.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
9
الشهر
القمري:

رجب
O630
تفاصيل
الحدث:


توفي
أصحمة بن أبجر ملك الحبشة. والنجاشي لقب له ولملوك الحبشة. أسلم في عهد النبي صلى
الله عليه وسلم، وأحسن إلى المسلمين الذين هاجروا إلى أرضه. قال ابن حجر: (وقعت
وفاته بعد الهجرة سنة تسع عند الأكثر وقيل سنة ثمان قبل فتح مكة كما ذكره البيهقي
في دلائل النبوة). وصلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة صلاة الغائب. ففي
البخاري عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم
نَعَى لَهُمُ النَّجَاشِيَّ صَاحِبَ الْحَبَشَةِ فِي الْيَوْمِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ
وَقَالَ اسْتَغْفِرُوا لأَخِيكُم. وفي رواية أخرى للبخاري عنْ جَابِرٍ رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهُ أن النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم حِينَ مَاتَ النَّجَاشِيُّ قال:
مَاتَ الْيَوْمَ رَجُلٌ صَالِحٌ فَقُومُوا فَصَلُّوا عَلَى أَخِيكُمْ
أَصْحَمَة.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

غزوة
تبوك وجيش العسرة.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
9
الشهر
القمري:

رجب
O630
تفاصيل
الحدث:


ذكر
ياقوت الحموي أن تبوك موضع بين وادي القرى والشام. وقال ابن حجر: (كانت غزوة تبوك
في شهر رجب من سنة تسع قبل حجة الوداع بلا خلاف .. ). وقيل سميت بغزوة جيش العسرة
نسبة إلى الحديث الذي رواه البخاري عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه حيث قال:
(أرسلني أصحابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أسأله الحملان لهم إذ هم معه في
جيش العسرة، وهي غزوة تبوك .. ) وحديث أبي موسى رضي الله عنه فيه دلالة على ما كان
عليه الصحابة من العسر الشديد في المال والزاد والركائب، كما روى مسلم أيضا عن أبي
هريرة رضي الله عنه ما وقع للمسلمين في طريق هذه الغزوة من نقص في الزاد حتى مصوا
النوى وشربوا عليه الماء، وفي رواية أخرى لمسلم أنهم استأذنوا الرسول صلى الله عليه
وسلم في نحر مطاياهم ليأكلوا. وقد قال الله تعالى: (لقد تاب الله على النبي
والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة). قال ابن كثير: (فعزم رسول الله
صلى الله عليه وسلم على قتال الروم؛ لأنهم أقرب الناس إليه؛ وأولى الناس بالدعوة
إلى الحق لقربهم إلى الإسلام وأهله، وقد قال الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا
قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين)) وقد
بين صلى الله عليه وسلم وجهة هذه الغزوة، كما عند مسلم عن معاذ رضي الله عنه أن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ستأتون غدا إن شاء الله عين تبوك، وإنكم لن
تأتوها حتى يضحى النهار، فمن جاءها منكم فلا يمس من مائها شيئا حتى آتي). والمشهور
والراجح أن جيش تبوك كان ثلاثين ألفا، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يلق حربا
من الأعداء، فرجع إلى المدينة منتصرا بعد أن أقام بتبوك عشرين
ليلة.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

وفاة
رأس المنافقين عبدالله بن أبي بن سلول.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
9
الشهر
القمري:

ذو
القعدة
O631
تفاصيل
الحدث:


بعد
أن رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك, مرض رأس المنافقين عبدالله بن
أبي بن سلول في ليالٍ بقين من شوال، ولما مات استغفر له رسول الله صلى الله عليه
وسلم، وصلى عليه بعد أن حاول عمر منعه عن الصلاة عليه، وقد نزل القرآن بعد ذلك
بموافقة عمر رضي الله عنه. وإنما صلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم إجراء له
على حكم الظاهر وهو الإسلام؛ ولما فيه من مصلحة شرعية؛ وهو تأليف قلوب قومه
وتابعيه، فقد كان يدين له بالولاء فئة كبيرة من المنافقين، فعسى أن يتأثروا ويرجعوا
عن نفاقهم ويعتبروا ويخلصوا لله ولرسوله.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

وفاة
إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
10O631
تفاصيل
الحدث:


توفي
إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم. وكانت أمه هي مارية القبطية. وذكر ابن كثير
أن جميع أولاد النبي صلى الله عليه وسلم من خديجة رضي الله عنها ما عدا إبراهيم فمن
مارية القبطية المصرية رضي الله عنها. وفي صحيح مسلم عَنْ عَمْرِو بْنِ سَعِيدٍ
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: مَا رَأَيْتُ أَحَدًا كَانَ أَرْحَمَ بِالْعِيَالِ
مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، كَانَ إِبْرَاهِيمُ مُسْتَرْضِعًا لَهُ
فِى عَوَالِى الْمَدِينَةِ فَكَانَ يَنْطَلِقُ وَنَحْنُ مَعَهُ فَيَدْخُلُ
الْبَيْتَ وَإِنَّهُ لَيُدَّخَنُ وَكَانَ ظِئْرُهُ قَيْنًا فَيَأْخُذُهُ
فَيُقَبِّلُهُ ثُمَّ يَرْجِعُ. قَالَ عَمْرٌو فَلَمَّا تُوُفِّىَ إِبْرَاهِيمُ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم «إِنَّ إِبْرَاهِيمَ ابْنِى وَإِنَّهُ
مَاتَ فِى الثَّدْىِ وَإِنَّ لَهُ لَظِئْرَيْنِ تُكَمِّلاَنِ رَضَاعَهُ فِى
الْجَنَّةِ». وفي صحيح البخاري عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ قَالَ: كَسَفَتِ
الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ مَاتَ
إِبْرَاهِيمُ فَقَالَ النَّاسُ كَسَفَتِ الشَّمْسُ لِمَوْتِ إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ
رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لاَ يَنْكَسِفَانِ
لِمَوْتِ أَحَدٍ، وَلاَ لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمْ فَصَلُّوا وَادْعُوا
اللَّهَ. وفي صحيح البخاري أيضا عَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ: خَسَفَتِ الشَّمْسُ
عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَخَرَجَ يَجُرُّ رِدَاءَهُ حَتَّى
انْتَهَى إِلَى الْمَسْجِدِ وَثَابَ النَّاسُ إِلَيْهِ فَصَلَّى بِهِمْ
رَكْعَتَيْنِ فَانْجَلَتِ الشَّمْسُ فَقَالَ: (إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ
آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللهِ وَإِنَّهُمَا لاَ يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ، وَإِذَا
كَانَ ذَاكَ فَصَلُّوا وَادْعُوا حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ) وَذَاكَ أَنَّ ابْنًا
لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مَاتَ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ فَقَالَ النَّاسُ
فِي ذَاكَ. قال ابن القيم: (وُلِدَ لَهُ إبْرَاهِيم بِالْمَدِينَةِ مِنْ سُرّيّتِهِ
مَارِيَةَ الْقِبْطِيّةِ سَنَةَ ثَمَانٍ مِنْ الْهِجْرَةِ ... ومَاتَ طِفْلًا
قَبْلَ الْفِطَامِ. وَاخْتَلَفَ هَلْ صَلّى عَلَيْهِ أَمْ لَا؟ عَلَى
قَوْلَيْنِ).

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

تتابع
الوفود إلى النبي صلى الله عليه وسلم.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
10
O631
تفاصيل
الحدث:


بقيت
الوفود تتابع إلى رسول الله وكان بينها وفد نصارى نجران ومصالحتهم على الجزية وجعل
لهم ذمة.

(تنبيه):
التاريخ الميلادي تقريبي نظراً لاشتماله على أكثر من عام هجري
أحياناً

حجة
الوداع.


العام
الميلادي:

العام
الهجري:
10
O631
تفاصيل
الحدث:


قال
ابن كثير: (حجة الوداع في سنة عشر ويقال لها حجة البلاغ، وحجة الاسلام. وحجة الوداع
لأنه عليه الصلاة والسلام ودع الناس فيها ولم يحج بعدها. وسميت حجة الإسلام لأنه
عليه السلام لم يحج من المدينة غيرها، ولكن حج قبل الهجرة مرات، قبل النبوة وبعدها.
وسميت حجة البلاغ لأنه عليه السلام بلغ الناس شرع الله في الحج قولا وفعلا، ولم يكن
بقي من دعائم الإسلام وقواعده شيء إلا وقد بينه عليه السلام، فلما بين لهم شريعة
الحج ووضحه وشرحه أنزل الله عزوجل عليه وهو واقف بعرفة: اليوم أكملت لكم دينكم
وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا). وعندما أعلن الرسول صلى الله عليه
وسلم عزمه على الحج في هذا العام، قدم المدينة بشر كثير، كلهم يلتمس أن يأتم برسول
الله صلى الله عليه وسلم، ويعمل مثل عمله. وخرج من المدينة لخمس بقين من ذي القعدة.
وقد وقعت للنبي صلى الله عليه وسلم في مسيره هذا ورجوعه أحداث كثيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
 
من العام الأول حتى عام 10 هجري 622 : 631 م
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الرسالة :: ۞ ۞ ۞ التاريخ الاسلامي وقصص الانبياء والرسل ۞ ۞ ۞ :: ۞ التاريخ الاسلامي الاسلامي ۞-
انتقل الى: