منتدي الرسالة


منتدي اسلامي ثقافي علي منهج أهل السنة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 العبادات - وشروط الصلاة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس التوحيد
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة
المدير العام والمؤسس لمنتديات الرسالة


الاوسمة : العبادات - وشروط الصلاة Networkmsr.com.b7f86e8902 العبادات - وشروط الصلاة Jb12915568671
عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 07/09/2012

العبادات - وشروط الصلاة Empty
مُساهمةموضوع: العبادات - وشروط الصلاة   العبادات - وشروط الصلاة I_icon_minitimeالثلاثاء سبتمبر 11, 2012 3:14 am


1
- أن يكون المسلم طاهراً من الحدث الأصغر والأكبر.
2 - طهارة البدن والثوب ومكان
الصلاة من النجاسات.
3 - دخول وقت الصلاة.
4 - اتخاذ الزينة بثياب ساترة
للعورة.
5 - استقبال القبلة.
6 - النية. بأن ينوي بقلبه الصلاة التي يصليها
قبل تكبيرة الإحرام ولا يتلفظ بها بلسانه.
* يسن للمسلم أن يصلي في ثوب جميل
نظيف فالله أحق من تزيّن له، وموضع الإزار إلى أنصاف الساقين والعضلة، فإن أبيت فمن
وراء الساق، ولا حق للكعبين في الإزار، ويحرم الإسبال في الثياب وغيرها داخل الصلاة
وخارجها.
* عورة الرجل من السرة إلى الركبة، والمرأة كلها عورة في الصلاة، إلا
وجهها، وكفيها، وقدميها، فإن كانت بحضرة رجال أجانب سترت جميع بدنها.
* السنة أن
يدخل في صلاة الفجر بغلس، وينصرف بغلس، وأحياناً ينصرف حين يسفر.
* من كانوا في
سفر ثم غلبتهم أعينهم فلم يستيقظوا إلا بعد طلوع الشمس، فالسنة أن يتحولوا من
مكانهم، ثم يتوضؤون، ثم يؤذن أحدهم، ثم يصلون ركعتي الفجر، ثم يقيم، ثم يصلون
الفجر.

*
تغيير النية أثناء الصلاة:

1
- كل عمل لابد له من نية، ولا يجوز تغيير النية من معين لمعين كتغيير نية العصر إلى
الظهر، ولا يجوز أيضاً من مطلق لمعين كمن يصلي نافلة ثم ينوي بها الفجر، وتجوز من
معين لمطلق، كمن يصلي فريضة منفرداً ثم يحولها لنافلة لحضور جماعة مثلاً.
2 -
يجوز للمصلي أن يغير نيته وهو في الصلاة من مأموم أو منفرد إلى إمام، أو من مأموم
إلى منفرد، أو من نية فرض إلى نفل لا العكس.
* يتجه المصلي ببدنه إلى معظّم بأمر
الله وهو الكعبة، ويتجه بقلبه إلى الله.
* يلبس المسلم من الملابس ما شاء، ولا
يحرم عليه من اللباس إلا ما كان محرماً لعينه كالحرير للرجال، أو فيه صور ذوات
الأرواح فيحرم على الذكور والإناث، أو كان محرماً لوصفه كصلاة الرجل في ثوب المرأة،
أو ثوب فيه إسبال، أو كان محرماً لكسبه كالثوب المغصوب، أو المسروق ونحو ذلك.
*
الأرض كلها مسجد تصح الصلاة فيها إلا الحمام، والحش، والمغصوب، والمكان النجس،
ومأوى الإبل، والمقبرة، ويستثنى من ذلك صلاة الجنازة، فتصح في المقبرة.
* إذا
أفاق مجنون، أو أسلم كافر، أو طهرت حائض بعد دخول الوقت لزمهم أن يصلوا صلاة ذلك
الوقت.
* الحائض إذا انقطع دمها في الوقت ولم يمكنها الاغتسال إلا بعد خروج
الوقت اغتسلت وصلت ولو خرج الوقت، وكذا الجنب الذي استيقظ، فإن اغتسل طلعت الشمس،
فالسنة أن يغتسل ويصلي بعد طلوع الشمس؟ لأن الوقت في حق النائم من حين يستيقظ.
*
يجب على المسلم أن يصلي إلى جهة القبلة، فإن خفيت عليه ولم يجد من يسأله عنها اجتهد
وصلى إلى ما غلب على ظنه أنه قبلة، ولا إعادة عليه لو تبين أنه صلى لغير
القبلة.
* السنة أن يصلي المصلي على الأرض، ويجوز أن يصلي المصلي على الفراش، أو
الحصير، أو الخمرة وهي حصير أو نسيجة خوص بمقدار الوجه.
* من زال عقله بنوم أو
سكر لزمه قضاء الفوائت، وكذا لو زال عقله بفعل مباح كالبنج والدواء فعليه القضاء،
وإن زال عقله بغير اختياره كالإغماء فلا قضاء عليه.

*
قضاء الصلوات:

من
الصلوات ما يقضى إذا فات وقته من حين زوال العذر كالصلوات الخمس، ومنها ما لا يقضى
إذا فات كالجمعة، فيصلي بدلها ظهراً، ومنها ما لا يقضى إلا في وقته وهي صلاة
العيد.
* يجب فورا قضاء الفوائت مرتبة، ويسقط الترتيب بالنسيان، أو الجهل، أو
خوف خروج وقت الحاضرة، أو خوف فوات الجمعة والجماعة.
* من شرع في صلاة فرض ثم
ذكر أنه لم يصل التي قبلها أتم ما دخل فيه ثم قضى الفائتة، فمن فاتته صلاة العصر
مثلاً فدخل المسجد فوجد المغرب قد أقيمت صلى المغرب مع الإمام ثم يصلي العصر.
*
من نام عن صلاة أو نسيها صلاها إذا ذكرها لقوله عليه الصلاة والسلام: ((من نسي
صلاة، أو نام عنها، فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها)). متفق عليه (1).
* السنة أن
يصلي المسلم في نعليه أو خفيه إذا كانتا طاهرتين، ويصلي حافياً أحيانا.
* إذا
نزع المصلي خفيه أو نعليه فلا يضعهما عن يمينه، بل يضعهما بين رجليه أو عن يساره
إذا لم يكن عن يساره أحد، والسنة عند لبس النعل أن يبدأ باليمنى، وعند خلع النعل أن
يبدأ باليسرى، ولا يمشي في نعل واحدة.
* العراة إن لم يجدوا ثياباً يصلون قياماً
إن كانوا في ظلمة ولا يبصرهم أحد، ويتقدمهم إمامهم، فإن كان حولهم أحد أو في نور
صلوا قعودا وإمامهم وسطهم، وإن كانوا رجالاً ونساء صلى كل نوع وحده.
* تصح
الصلاة بالطريق لضرورة، بأن ضاق المسجد بأهله إذا اتصلت الصفوف.
* ترك المأمور
لا يُعذر فيه بالجهل والنسيان، فمن صلى بغير وضوء جاهلاً أو ناسياً فلا إثم عليه،
لكن يجب عليه أن يتوضأ ويعيد الصلاة وهكذا، أما فعل المحظور فيعذر فيه بالجهل
والنسيان، فمن صلى وفي ثوبه نجاسة يجهلها أو علمها ثم نسيها فصلاته صحيحة.
*
السنة أن يصلي الرجل في المسجد الذي يليه ولا يتتبع المساجد.
_________
(1)
متفق عليه، أخرجه البخاري برقم (597)، ومسلم برقم (684)، واللفظ
له.

*
آداب دخول المسجد:

يسن
للمسلم أن يخرج إلى المسجد بسكينة ووقار، ولا يشبك بين أصابعه؟ لأنه في صلاة.
عن
أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا ثُوّب للصلاة
فلا تأتوها وأنتم تسعون، وائتوها وعليكم السكينة، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم
فأتموا، فإن أحدكم إذا كان يعمد إلى الصلاة فهو في صلاة)). متفق عليه (1).
1 -
يسن للمسلم إذا أتى المسجد أن يقدم رجله اليمنى في الدخول، قائلاً: ((أعوذ بالله
العظيم، وبوجهه الكريم، وسلطانه القديم، من الشيطان الرجيم)). أخرجه أبو داود (2).
((باسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم افتح لي أبواب رحمتك)).
2 -
وإذا خرج قدم رجله اليسرى قائلاً: ((باسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله،
اللهم إني أسألك من فضلك))، وزاد ابن ماجه: ((اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم)).
أخرجه أبو داود وابن ماجه وابن السني (3).
* إذا دخل المسلم المسجد سلم على من
فيه، ثم صلى ركعتين تحية المسجد، ويستحب له أن يشتغل بذكر الله تعالى، وتلاوة
القرآن، والنوافل حتى تقام الصلاة، ويجتهد أن يكون في الصف الأول، على يمين
الإمام.
* النوم في المسجد أحيانا للمحتاج كالغريب والفقير الذي لا سكن له جائز،
وأما اتخاذ المسجد مبيتاً ومقيلاً فهو منهي عنه إلا لمعتكف
ونحوه.
_________
(1) متفق عليه، أخرجه البخاري برقم (908)، ومسلم برقم
(602)، واللفظ له.
(2) صحيح/ أخرجه أبو داود برقم (466)، صحيح سنن أبي داود رقم
(441).
(3) صحيح/ أخرجه أبو داود برقم (465) صحيح سنن أبي داود رقم (440).
وأخرجه ابن ماجه برقم (773)، صحيح سنن ابن ماجه رقم (627). وأخرجه ابن السني برقم
(88)، وأصله في مسلم برقم (713).

*
حكم السلام على من يصلي:

يستحب
لمن مر بمن يصلي أن يسلم عليه، ويرد المصلي السلام عليه بالإشارة بأصبعه أو يده أو
رأسه لا بالكلام.
عن صهيب رضي الله عنه قال: مررت برسول الله صلى الله عليه وسلم
وهو يصلي، فسلمت عليه، فرد إلي إشارةً. أخرجه أبو داود والترمذى
(1).
_________
(1) صحيح/ أخرجه أبو داود برقم (925)، صحيح سنن أبي داود رقم
(818). وأخرجه الترمذي برقم (367)، وهذا لفظه، صحيح سنن الترمذي رقم
(301).

*
حكم حجز مكان في المسجد:

السنة
أن يسبق الرجل بنفسه إلى المسجد، فإذا قدم المفروش من سجادة ونحوها وتأخر هو فقد
خالف الشريعة من جهتين:
من جهة تأخره وهو مأمور بالتقدم.
ومن جهة غصبه لطائفة
من المسجد ومنعه غيره من السابقين أن يصلوا فيه، ومن فرش في المسجد وتأخر فلمن سبق
إليه أن يرفع ذلك ويصلي في مكانه ولا إثم عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrsalh.roo7.biz
 
العبادات - وشروط الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الرسالة :: ۞ ۞ ۞ منتديات العبادات القولية والفعلية ۞ ۞ ۞ :: ۞ ركن الصـــــــــــــــــــــــــلاة ۞-
انتقل الى: